خبير مياه أميركي (وسط) يتفقد بصحبة مسؤول لبناني موقعا قرب مشروع الضخ (أرشيف)
ذكر مصدر دبلوماسي اليوم أن الخبير الأميركي تشارلز لوسون المكلف النظر في النزاع بين لبنان وإسرائيل بخصوص تقاسم مياه نهر الوزاني, عاد مساء أمس إلى بيروت من أجل التوصل إلى تسوية للموضوع.

وأوضح المصدر أن لوسون -وهو خبير شؤون المياه في وزارة الخارجية الأميركية- سيبقى أسبوعا في العاصمة اللبنانية وقد يزور إسرائيل أيضا. وأفاد مصدر لبناني أن لوسون الذي يزور لبنان للمرة الثانية في أقل من شهر سيبقى في لبنان حتى 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري وهو الموعد المحدد لتدشين مشروع ضخ مياه الوزاني رسميا من جانب رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري.

وكانت زيارة لوسون الأولى للبنان في 18 سبتمبر/ أيلول الماضي, والتقى في ذلك الوقت رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ونبيه بري وزار نبع الوزاني في جنوب لبنان. وتأتي زيارة الخبير الأميركي إثر مساع تقوم بها بلاده إزاء لبنان وإسرائيل من أجل إيجاد حل دبلوماسي يمنع ضربة عسكرية إسرائيلية لمحطة الضخ اللبنانية.

وقالت المسؤولة في السفارة الأميركية في بيروت كارول كالين أمس إن "الولايات المتحدة تريد تسوية النزاع بوسائل دبلوماسية، نريد أن نعرف الاحتياجات الحقيقية للطرفين". وأضافت إثر لقاء مع الرئيس اللبناني إميل لحود "نريد أيضا الحصول في أسرع وقت ممكن على الملف الذي يعده لبنان" عن مشروع ضخ مياه الوزاني. وكانت الدبلوماسية الأميركية التقت الاثنين كلا من الحريري وبري للبحث في الموضوع نفسه.

وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر الاثنين أن خبراء أميركيين سيعرضون في الأيام المقبلة تسوية للأزمة بين لبنان وإسرائيل بشأن مياه نهر الوزاني.

والوزاني أهم رافد لنهر الحاصباني الذي يتابع مجراه في إسرائيل حيث يصب في بحيرة طبرية خزان المياه العذبة الرئيسي للدولة العبرية. وسيسمح المشروع للبنان بعد بدء تشغيله بضخ حوالي عشرة ملايين متر مكعب من المياه سنويا من نهر الوزاني عوضا عن سبعة ملايين متر مكعب حاليا.

المصدر : الفرنسية