وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد يتحدث وسط عدد من القوات الأميركية في قاعدة عسكرية بالكويت في يونيو/ حزيران الماضي

ــــــــــــــــــــ
المهاجم أنس الكندري من عائلة ثلاثة من أفرادها معتقلون حاليا بقاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا
ــــــــــــــــــــ

القوات الأميركية أعلنت أنها وجدت ثلاث بنادق من نوع آي كي 47 روسية الصنع داخل السيارة التي كان يستقلها المهاجمان
ــــــــــــــــــــ

اعتقلت سلطات الأمن الكويتية واحدا وثلاثين شخصا من جنسيات مختلفة للتحقيق معهم كشهود في الحادث الذي استهدف قوات المارينز الأميركية في جزيرة فيلكا أمس الثلاثاء. وأعلنت القوات الأميركية أنها وجدت ثلاث بنادق من نوع آَي كي 47، روسية الصنع، داخل السيارة التي كان يستقلها المهاجمان. وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد صرحت أن المهاجمين اللذين نفذا الهجوم وقتلا خلاله كويتيان.

وقالت الوزارة إن منفذي الهجوم الذي أسفر عن مقتل جندي أميركي وجرح آخر في جزيرة فيلكا هما أنس أحمد إبراهيم الكندري وهو من مواليد عام 1981، وجاسم مبارك الهاجري وهو من مواليد عام 1976. وقد وصفت الوزارة الكويتية العملية بأنها إرهابية.

وقد علمت الجزيرة أن المهاجم الكندري من عائلة ثلاثة من أفرادها معتقلون حاليا بقاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا. كما أفادت مصادر أميركية بأن الأميركي الثاني المصاب في الحادث يعالج حاليا في المستشفى من جروح غير خطيرة.

وكانت الناطقة باسم البنتاغون فيكتوريا كلارك قد أكدت من جانبها مقتل أحد أفراد البحرية الأميركية واثنين ممن قالت إنهما فتحا النار على قوات المارينز أثناء قيامها بمناورات في الجزيرة الكويتية.

ورجح الكاتب والصحفي الكويتي محمد يوسف المليفي في اتصال مع الجزيرة أن يكون أنس الكندري -أحد مرتكبي الهجوم على القوات الأميركية في جزيرة فيلكا الكويتية- من عناصر تنظيم القاعدة.

وقال المليفي إن هناك من الشواهد ما يؤيد هذا الاحتمال، مشيرا إلى وصية كتبها الكندري لوالدته ورفعه آذان فجر الثلاثاء من المسجد الذي كان يخطب فيه المتحدث باسم القاعدة سليمان أبوغيث.

وقد أغلقت الحكومة الكويتية جزيرة فيلكا ومنعت المواطنين من الدخول إليها، والتي تقع على بعد 20 كلم شرقي العاصمة الكويتية. وكانت قوات البحرية الأميركية قد بدأت منذ أسبوعين مناورات بالجزيرة في إطار التدريبات السنوية للقوات البرية الأميركية في صحراء الكويت قرب الحدود الجنوبية للعراق.

ويبلغ عدد القوات الأميركية في الكويت نحو 10 آلاف عسكري بمن فيهم أفراد القوات الجوية. وتقول واشنطن إن هذه التدريبات روتينية ومخطط لها منذ زمن ولا تمت بصلة للهجوم المحتمل على العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات