قبطان الناقلة الفرنسية المنكوبة يستبعد الحادث العرضي
آخر تحديث: 2002/10/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/2 هـ

قبطان الناقلة الفرنسية المنكوبة يستبعد الحادث العرضي

قبطان الناقلة هوبير أرديون

أكد هوبير أرديون قبطان ناقلة النفط الفرنسية العملاقة ليمبورغ أن الانفجار الذي وقع على متنها الأحد قبالة السواحل اليمنية لا يعود إلى "خلل فني".

وقال في تصريح للصحفيين في المكلا كبرى مدن محافظة حضرموت اليمنية "إن السفينة لا خلل فيها وهذا واضح وهي محل صيانة جيدة". وتابع أن "الانفجار الأول على الأقل وقع في الجانب الخارجي من السفينة، أنا واثق من ذلك".

وأضاف القبطان "أحد أفراد الطاقم قال لي إنه شاهد زورقا صغيرا يقترب وأنا أصدقه"، وقال "أستبعد تماما فرضية الحادث" العرضي. لكنه أوضح "أنا لا أتحدث عن هجوم غير أنه لا بد أن يفسر لي أحدهم ما حدث".

وقال القبطان الذي كان يتحدث في أحد فنادق المكلا إنه كان على الجسر الرئيسي للناقلة عند حدوث الانفجار وتحدث عن "ثلاثة إلى أربعة انفجارات". ووقع الانفجار فجر الأحد قرب ميناء الشحر على بعد 30 كلم من المكلا. ويضم طاقم الناقلة التي صنعت سنة 2000 وهي ذات هيكل مقوى 25 شخصا (17 بلغاريا و8 فرنسيين) تم انتشال 24 منهم واعتبر بلغاري من أفراد الطاقم في عداد المفقودين.

النيران تندلع من الناقلة عقب الانفجار
وكان مارسيل غونكالفس نائب القنصل في السفارة الفرنسية في صنعاء أكد الأحد اعتمادا على شهادة بحار أن الهجوم نفذ بواسطة زورق صغير مليء بالمتفجرات غير أن الخارجية الفرنسية ظلت حذرة إزاء فرضية الاعتداء. وقال غونكالفس "يبدو أنه هجوم على شاكلة الهجوم الذي استهدف المدمرة الأميركية كول".

يذكر أن الهجوم على المدمرة كول في ميناء عدن في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 أسفر عن سقوط 17 قتيلا و38 جريحا من العسكريين الأميركيين. وينتظر وصول عدد من الخبراء الفرنسيين إلى اليمن اليوم الثلاثاء للمشاركة في التحقيق في الانفجار.

واشنطن تعرض المساعدة
وعرضت الولايات المتحدة المساعدة في التحقيق وأشارت إلى أن المعلومات المتوفرة لديها في الوقت الحالي تشير إلى "انفجار داخل السفينة" بحسب مسؤول في الخارجية الأميركية. وقال مسؤول أميركي آخر طلب عدم كشف هويته إنه "يبدو أن المؤشرات تؤيد" فرضية السلطات اليمنية التي اعتبرت أن الانفجار يعود إلى حادث عرضي لكنه أشار إلى أن هذه الاستنتاجات ليست نهائية. وأضاف "أن المعطيات الحالية تشير إلى أن الانفجار وقع من داخل السفينة إلى خارجها.

وكان الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر أعلن الاثنين أن الولايات المتحدة لا تملك عناصر مؤكدة عن أسباب الانفجار الذي أدى إلى اندلاع حريق على متن ناقلة النفط الفرنسية (ليمبورغ) قبالة الشواطئ اليمنية.

المصدر : وكالات