جندي أميركي يراقب مروحيتين أثناء تدريبات لقوات أميركية في صحراء الكويت بالقرب من الحدود العراقية (أرشيف)

اعتقلت سلطات الأمن الكويتية واحدا وثلاثين شخصا للتحقيق معهم كشهود في الحادث الذي استهدف قوات المارينز الأميركية في جزيرة فيلكا. وأعلنت القوات الأميركية أنها وجدت ثلاث بنادق من نوع أَي كي 47، روسية الصنع، داخل السيارة التي كان يستقلها المهاجمان.

وأعلنت مصادر في الحكومة الكويتية أن منفذي الهجوم على أفراد البحرية الأميركية أثناء تدريب روتيني في جزيرة فيلكا هما مواطنان كويتيان.

وأسفر الهجوم عن مقتل جندي أميركي وإصابة آخر بجروح فضلا عن مقتل المهاجمين أثناء إجراء تدريبات روتينية في المنطقة.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان لها إن الكويتيين اللذين قتلا في تبادل لإطلاق النار هما أنس أحمد ابراهيم الكندري وهو من مواليد عام 1981 وجاسم مبارك الهاجري وهو من مواليد عام 1976.

ووصف البيان العملية بأنها "إرهابية" دون أن توضح ما إذا كان المهاجمان من المحسوبين على الجماعات الإسلامية. وعلمت الجزيرة أن أحد المهاجمين هو من عائلة الكندري التي يعتقل ثلاثة من أفرادها حاليا في قاعدة عسكرية أميركية في جزيرة غوانتانامو الكوبية.

وقال مراسل الجزيرة في الكويت أن مصادر أمنية كويتية مطلعة أبلغته بأن الأجهزة الأمنية اعتقلت 31 شخصا من جنسيات مختلفة للتحقيق معهم على خلفية الهجوم.

وأضاف أن القوات الأميركية عثرت في السيارة المهاجمة على ثلاث رشاشات روسية الصنع من طراز AK-47 معبأة بالذخيرة.

وكان مسؤول في قيادة الأسطول الخامس الأميركي في الخليج العربي أكد مقتل أحد الجنود الأميركيين وإصابة آخر بجروح في ذراعه. وقال مصدر أمني مطلع أن النار أطلقت "من سيارة مدنية على الأميركيين الذين ردوا باطلاق النار.

وأغلقت الحكومة الكويتية جزيرة فيلكا ومنعت المواطنين من الدخول إليها، وتقع الجزيرة على بعد 20 كلم شرقي العاصمة الكويتية. وكانت قوات البحرية الأميركية قد بدأت منذ أسبوعين مناورات في جزيرة فيلكا في إطار التدريبات السنوية للقوات البرية الأميركية في صحراء الكويت قرب الحدود الجنوبية للعراق.

ويبلغ عدد القوات الأميركية في الكويت نحو 10 آلاف عسكري بمن فيهم أفراد القوات الجوية. وتقول واشنطن إن هذه التدريبات روتينية ومخطط لها منذ زمن ولا تمت بصلة للهجوم المحتمل على العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات