علي سلمان
اعتبر رئيس مجلس إدارة جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة بالبحرين الشيخ علي سلمان أن البرلمان الذي سينتج عن الانتخابات القادمة سيكون "ضعيفا ومشلولا", ويفتقد النسبة الكبيرة من التمثيل الشعبي.

وقال سلمان الذي أعلنت جمعيته مقاطعتها للانتخابات إلى جانب ثلاث أخرى في تصريحات له إن الجمعيات المعارضة ستستمر في دورها كرقيب يرصد مواقع الخلل في الدولة, وإنها ستلجأ إلى مختلف وسائل الضغط على الحكومة من أجل تحقيق أقصى ما يمكن من المطالب السياسية والاقتصادية, بما في ذلك تنظيم المسيرات والضغط على نواب البرلمان لمناقشة هذه المطالب.

وتوقع رئيس مجلس إدارة جمعية الوفاق الوطني الإسلامية تدني نسبة المشاركة في الانتخابات حتى بالمقارنة مع مستوى الانتخابات البلدية. وقال إن "الجمعيات المقاطعة بحسب الإحصائيات تشكل رقما هاما جدا وبالتالي فالمجلس فاقد التمثيل الشعبي المتوازن".

وستجري البحرين الانتخابات النيابية يوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري, وهي الأولى منذ أن حلت الحكومة أول برلمان منتخب عام 1975 بعد سنتين من تشكيله. وبلغ عدد المرشحين 190 من بينهم ثماني نساء, في حين كان عدد المرشحين للانتخابات البلدية التي أجريت في مايو/ أيار الماضي أكثر من 300 من بينهم 30 امرأة.

المصدر : رويترز