نايف بن عبد العزيز
عقد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز محادثات مع المنسق الأميركي لمكافحة الإرهاب فرانسيس تايلور. وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الجانبين بحثا المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين دون أن تعطي المزيد من التفاصيل عن طبيعة هذه الزيارة، وهي الأولى التي يقوم بها تايلور إلى السعودية.

ورغم انتقادات وسائل الإعلام الأميركية العنيفة للرياض فإن المسؤولين الأميركيين يشيدون باستمرار بالدور السعودي في الحرب على ما يسمى الإرهاب التي شنتها واشنطن بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

وكانت السعودية قد نددت بشدة بتلك الهجمات, ووافقت على التعاون مع الولايات المتحدة للبحث عن المشبوهين والمشاركة في الجهود الرامية إلى قطع الموارد المالية عن تنظيم القاعدة.

يشار إلى أن 15 من 19 شخصا ممن يشتبه باختطافهم للطائرات التي استخدمت في الهجمات هم من السعوديين، فضلا عن أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في تلك الهجمات. واستعانت السعودية في إطار سعيها لمكافحة الآثار السلبية الناجممة عن الهجمات بشركات علاقات عامة بارزة وأنفقت أكثر من خمسة ملايين دولار في هذا الصدد وفقا لوثائق لدى وزارة العدل الأميركية.

المصدر : الفرنسية