قوات أمن البحرية الأميركية في زورق أمام المدمرة كول في ميناء عدن عقب تعرضها للهجوم (أرشيف)

نفى مسؤول يمني أنباء تحدثت عن هجوم إرهابي بالمتفجرات أدى لاشتعال النيران في ناقلة نفط فرنسية قبالة الشواطئ اليمنية اليوم، وقال وزير النقل والشؤون البحرية سعيد اليافعي إن الحريق سببه انفجار وقع في أحد خزانات الوقود الضخمة بالناقلة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ عن اليافعي قوله "الحريق الذي اندلع في الناقلة ليمبورغ سببه انفجار في أحد خزانتها مما أدى لاستعال النيران فيها".

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن السلطات اليمنية فرضت نطاقا أمنيا حول منطقة الانفجار وبدأت التحقيقات، وأضاف أنه لا يمكن الجزم بأن الانفجار من تدبير تنظيم القاعدة.

لكن دبلوماسيا فرنسيا في صنعاء لم يتسبعد احتمال تعرض الناقلة لهجوم، وقال نائب القنصل في السفارة الفرنسية في صنعاء مارسال غونكالفس أن الناقلة قد تكون اصطدمت بزورق صغير معبأ بمواد متفجرة عندما كانت بصدد الدخول إلى ميناء في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن.

وأضاف أن هناك تقارير متضاربة عن الحادث لكنه لا يمكن استبعاد أن يكون سببه هجوما مماثلا للهجوم على المدمرة الأميركية كول. وأوضح الدبلوماسي أن الناقلة "لينبورغ" التابعة للشركة الفرنسية "شيب مانجمانت" قد شقت من أحد جانبيها وأنها في طريقها إلى الغرق. وأشار إلى أنه تم انتشال 12 مصابا من أفراد الطاقم الـ25.

وأكد مصدر مسؤول بمحافظة حضرموت أن السفينة لينبورغ الفرنسية كانت في طريقها للوصول صباح اليوم إلى ميناء الضبة بمديرية الشحر في محافظة حضرموت لنقل كمية من النفط وكانت تحمل 397 ألفا و740 برميلا من النفط الثقيل قادمة من جزيرة خرج الإيرانية, وحدث اشتعال في أحد الخزانات داخل الباخرة وهي على مسافة ثلاثة أميال بحرية من محطة التصدير العائمة.

وأضاف المسؤول اليمني أن الموقف يبدو صعبا على ظهر السفينة حيث تتصاعد ألسنة اللهب بكثافة من خزانات النفط المحترقة. وأوضح مراسل الجزيرة في اليمن أن هناك صعوبة بالغة في السيطرة على الحريق مشيرا إلى أن الانفجار سيترك أيضا تأثيرا سلبيا في الحياة البيئية بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات