خافيير سولانا أثناء لقاء سابق له مع شمعون بيريز

ــــــــــــــــــــ
عرفات يوقع مرسوما يعتبر القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المقبلة ردا على قرار الكونغرس الأميركي الأخير الذي دعا إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
ــــــــــــــــــــ

مستوطنون إسرائيليون مسلحون يعتدون على مزارعين فلسطينيين في قرية عقربا جنوب مدينة نابلس ويرغمونهم على مغادرة مزارعهم
ــــــــــــــــــــ

بدأ الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا محادثات مع المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين لحثهم على استئناف الحوار بينهما بعد موجة المواجهات الأخيرة التي شهدتها الأراضي الفلسطينية.

ياسر عرفات

وقد التقى سولانا صباح اليوم بوزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر الذي أبلغ الموفد الأوروبي رفض إسرائيل التفاوض مع عرفات معتبرا أن ذلك "لا يفيد عملية السلام".

وكان سولانا قد صرح أمس السبت بأنه سيحث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على تشكيل ما أسماه "حكومة فاعلة"، وأشار إلى أهمية وجود منصب رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية ليتحمل مسؤوليته أمام المجلس التشريعي.

وأضاف أنه يتوجه إلى المنطقة "مزودا بدعم معلن" من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي أكد رغبته في أن تستأنف المفاوضات على الوضع النهائي قبل نهاية العام. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن سولانا سيجتمع أيضا مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز ثم رئيس الوزراء أرييل شارون قبل أن يجتمع مع الرئيس عرفات مساء اليوم.

وأعرب المراسل عن اعتقاده بأن سولانا لا يحمل في هذه الجولة سوى المطالب بإحداث إصلاحات في السلطة الفلسطينية ولذلك يستبعد أن تكون لزيارته أي دور كبير في قضية الانسحاب الإسرائيلي الشامل من الأراضي الفلسطينية التي سيضع خطتها الاتحاد الأوروبي.

وكان مصدر أوروبي أعلن الجمعة الماضي أن زيارة سولانا تشكل "رسالة التزام من الاتحاد للتوصل إلى تسوية للأزمة في الشرق الأوسط في وقت تتوجه فيه كل الأنظار إلى العراق".

الوضع الميداني

دخان يتصاعد من دبابة إسرائيلية أصيبت بانفجار عبوة ناسفة قرب معسكر المغازي في قطاع غزة (أرشيف)

على صعيد آخر أدى انفجار عبوة ناسفة فجر اليوم في مدينة جنين إلى عطب دبابة إسرائيلية, وقد اعترفت قوات الاحتلال بالعملية وأعادت نشر قوات كبيرة في جنين, كما منعت الطلبة من الوصول إلى مدارسهم. واندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال أدت إلى إصابة مواطن فلسطيني بجراح.

وفي قرية عقربا جنوبي مدينة نابلس اعتدى مستوطنون إسرائيليون مسلحون على المزارعين الفلسطينيين الذين كانوا يقطفون ثمار الزيتون وأرغموهم على مغادرة حقولهم. وكان ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح -أحدهم في حال الخطر- بنيران جنود الاحتلال الإسرائيلي أمس السبت في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

من جانب آخر كشفت مصادر في تل أبيب النقاب عن أن القيادة الإسرائيلية قررت بطلب من الإدارة الأميركية تعليق تنفيذ عملية عسكرية واسعة استعدت لها في قطاع غزة, وأخرى في جنوب لبنان على خلفية استمرار عمليات ضخ مياه من نهر الوزاني.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قرار تعليق هذه العمليات جاء بطلب أميركي، مشيرا إلى أن واشنطن أمرت أيضا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بوقف التصريحات بشأن العراق وأمرته بالحضور إلى العاصمة الأميركية منتصف الشهر الجاري. ويرى مراقبون أن الطلب الأميركي بوقف هاتين العمليتين يجيء منسجما مع المساعي الرامية لحشد الدعم العربي لهجوم واشنطن المحتمل على العراق.

القدس عاصمة فلسطين

أحمد قريع

وكان رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع قد أعلن في وقت سابق أن الرئيس ياسر عرفات وقع قرارا أمس السبت يعتبر القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المقبلة ومركزا للسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية للدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال قريع إن الرئيس الفلسطيني اتخذ هذا القرار "بسبب استمرار العدوان الإسرائيلي وردا على قرار الكونغرس" الأميركي الأخير الذي اعتبر القدس عاصمة إسرائيل.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة المتابعة التابعة للجامعة العربية بعد غد الثلاثاء في القاهرة على مستوى المندوبين لبحث قرار الكونغرس الأميركي. وتضم لجنة المتابعة المنبثقة عن القمة العربية التي عقدت في بيروت في مارس/ آذار الماضي عشر دول إضافة إلى السلطة الفلسطينية والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

كما يتوقع أن يجتمع المجلس التشريعي الفلسطيني في وقت لاحق اليوم في رام الله بالضفة الغربية لبحث القرار الذي أقره الكونغرس الأميركي، ويبحث النواب أيضا في طلب الرئيس الفلسطيني مهلة أسبوعين إضافيين لتشكيل حكومة جديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات