الفلسطينيون يتظاهرون ضد التشريع الأميركي
آخر تحديث: 2002/10/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/28 هـ

الفلسطينيون يتظاهرون ضد التشريع الأميركي

متظاهرون فلسطينيون يدوسون العلم الأميركي أثناء تظاهرة في مخيم جباليا للاجئين بقطاع غزة اليوم الجمعة

ــــــــــــــــــــ
شهيد فلسطيني وخمسة جرحى برصاص قوات الاحتلال بمداهمات في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية
ــــــــــــــــــــ
جنود إسرائيليون يقتحمون حرم المسجد الأقصى لتفريق متظاهرين فلسطينيين كانوا يرشقونهم بالحجارة
ــــــــــــــــــــ
مؤسس حماس: القرار الأميركي تافه ولا يساوي شيئا لأن الذي يتحدث لا يملك شيئا ولا يحق له أن يملك شيئا
ــــــــــــــــــــ

نظم الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة مظاهرات احتجاج على التشريع الأميركي بشأن القدس بعد توقيع الرئيس جورج بوش على قرار رفعه الكونغرس يؤيد اعتبارها عاصمة لإسرائيل.

وتظاهر نحو ألفي شخص في مدينة غزة أمس الجمعة وهم يحملون لافتات تؤكد أن القدس لن تؤخذ من الفلسطينيين، كما خرجت مسيرة مماثلة تضم أربعة آلاف فلسطيني في مخيم جباليا للاجئين منددين بالتشريع الأميركي.

ووصف مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين الذي شارك في مسيرة مخيم جباليا القرار الأميركي بأنه "تافه لا يساوي شيئا لأن الذي يتحدث لا يملك شيئا ولا يحق له أن يملك شيئا".

ودعا إلى استمرار المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ردا على التشريع الأميركي. وشدد على أن الشعب الفلسطيني ماض في انتفاضته ومقاومته "رغم المؤامرات التي تحاك ضده, ولن نسلم سلاحنا للعدو الصهيوني".

شهيد وجرحى
وعلى الصعيد الميداني استشهد محمد علي زيد (15 عاما) برصاص جنود إسرائيليين في قرية برطعة شمالي الضفة الغربية أثناء رشق الحجارة مع فلسطينيين آخرين على موقع لقوات الاحتلال.

كما أصيب خمسة فلسطينيين بجروح في الضفة الغربية. وقال شهود عيان ورجال إسعاف إن قوات الاحتلال أطلقت النار على سائق سيارة أجرة في مدينة نابلس المحتلة بزعم أنه انتهك حظر التجول، لكن الجنود أصابوا بدلا منه صبيا في الـ 12 من عمره كان يقف بالجوار بجروح خطيرة.

وقال شهود عيان إن الصبي إبراهيم المدني أصيب بطلقات موجهة إلى سائق سيارة الأجرة الذي قفز من سيارته لتجنب جنود في سيارات جيب يحاولون اعتقاله قرب مدخل مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين. وزعم متحدث باسم قوات الاحتلال أن جنود الدورية أطلقوا النار بعد أن استهدفهم مسلحون في المنطقة.

وفي مدينة جنين المحتلة قال شهود عيان فلسطينيون إن قوات الاحتلال أطلقت النار بطريقة عشوائية وأصابت أربعة مدنيين بجروح.

من جهة أخرى أعلنت قوات الاحتلال اعتقال 14 فلسطينيا أثناء مداهمات ليلية في أنحاء متفرقة بالضفة بزعم أن المعتقلين من رجال المقاومة المطلوب اعتقالهم.

اقتحام الحرم القدسي

قوات الاحتلال تأخذ موقعا لها في اشتباكات الحرم القدسي
وفي تطور آخر اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية حرم المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة بعد صلاة الجمعة. وأطلق الجنود القنابل الصوتية والمسيلة للدموع على الفلسطينيين المتظاهرين لتفريقهم.

وقال شهود عيان إن خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح طفيفة ونقلوا إلى عيادة الحرم القدسي بعد الاشتباك الذي وقع عقب صلاة الجمعة في المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة داخل الحرم القدسي.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن نحو 50 جنديا اقتحموا الحرم القدسي الشريف أبرز نقاط الصراع سخونة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأشارت إلى أن الجنود انسحبوا بعد ذلك.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن شبانا فلسطينيين ألقوا حجارة على حراس من الشرطة كانوا متمركزين عند مدخل ممر يمتد في جانب ساحة عبر باب المغاربة وحتى الحرم القدسي. وقال "اعتقدنا أنهم كانوا يريدون إلقاء حجارة في الساحة حيث كان مصلون يهود هناك وبالتالي دخلت الشرطة الحرم وأطلقت قنابل صوت".

لكن شهود عيان رفضوا المزاعم الإسرائيلية وقالوا إن عملية الاقتحام جاءت بعد أن رشق نحو 30 شابا من المصلين الفلسطينيين بالحجارة الجنود الإسرائيليين المنتشرين عند بوابة الحرم. وسارع الفلسطينيون القائمون على إدارة الحرم القدسي إلى التهدئة وإبعاد المتظاهرين الفلسطينيين عن المصلين اليهود تحسبا من اتساع نطاق المواجهات.

المصدر : الجزيرة + وكالات