جنديان فرنسيان يفتشان سيارة أجرة عند حاجز قرب مطار ياموسوكرو في ساحل العاج (أرشيف)

أكد مصدر لبناني اليوم إيفاد موظف رفيع في وزارة الخارجية للاطلاع على أحوال الجالية اللبنانية في ساحل العاج التي تشهد أحداثا دامية بين القوات الحكومية ومتمردين عسكريين منذ نحو أسبوعين.

وأوضح المصدر أن وزير الخارجية محمود حمود انتدب المدير العام للمغتربين في الوزارة هيثم جمعة إلى أبيدجان للاطلاع على أوضاع عشرات آلاف اللبنانيين الذين يشكلون أكبر جالية لبنانية في أفريقيا.

وتدل المعلومات المتوافرة في وزارة الخارجية اللبنانية أنه حتى الآن لم يتعرض أي لبناني في ساحل العاج للأذى. يذكر أن لبنان كان قد طلب من فرنسا المساعدة لحماية جاليته في ساحل العاج وخصوصا نحو 350 لبنانيا يقيمون في مدن مازالت تخضع لسيطرة المتمردين.

وكانت فرنسا قد أرسلت تعزيزات عسكرية إلى ساحل العاج لتأمين حماية رعاياها وإجلائهم من هناك. ويطبق حظر التجول في هذا البلد الأفريقي منذ الانقلاب الذي وقع يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي وسيبقى ساري المفعول حتى السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

المصدر : الفرنسية