قتل ستة أشخاص على الأقل وجرح العشرات في معارك بين الفصائل الصومالية المسلحة للسيطرة على مدينة بيدوا جنوبي القرن الأفريقي.

ونشب القتال اليوم الخميس بسبب صراع على السلطة داخل جيش الرهانوين للمقاومة بين القوات الموالية لزعيم الجيش حسن محمد نور والمليشيات المؤيدة لنائبيه السابقين شيخ عدن مادوبي ومحمد إبراهيم هابساد.

وقالت المليشيات التابعة لمادوبي وهابساد إن مدينة بيدوا أصبحت تحت سيطرتهما جراء القتال مرغمين مقاتلي جيش المقاومة على الانسحاب. وجاء الإعلان عبر مكبرات الصوت في المدينة والذي دعا المواطنين إلى عدم الخوف، في حين قال متحدث باسم قوات زعيم جيش الرهانوين إنهم نفذوا عملية انسحاب تكتيكية تمهيدا لشن هجوم أوسع.

وقال مدنيون فروا من المدينة وبعض المواطنين أمكن الاتصال بهم إنهم شاهدوا عصابات مسلحة تقوم بعمليات نهب للممتلكات في المدينة.

يشار إلى أن جيش الرهانوين للمقاومة استولى على مدينة بيدوا في يونيو/ حزيران 1999 بعد ثلاث سنوات من خضوعها لسيطرة قوات موالية لزعيم الحرب الصومالي حسين محمد عيديد. ومنذ الإطاحة بالرئيس الصومالي محمد سياد بري عام 1991 فإن مليشيات الفصائل خاضت صراعات فيما بينها من أجل فرض السيطرة على الأقاليم الصومالية المختلفة. وقد تولت الحكومة الانتقالية السلطة قبل 28 شهرا لكنها واجهت صعوبات في التعامل مع المليشيات ومشاكل الجفاف ونقص الغذاء.

المصدر : الفرنسية