جندي إسرائيلي يتقدم مجموعة فلسطينيين اعتقلتهم قوات الاحتلال في جنين

ــــــــــــــــــــ
إسرائيل تعلن أنها ستمنع 13 عضوا من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة من المشاركة في اجتماع المجلس لأسباب أمنية
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم في جنين منازل أربعة ناشطين فلسطينيين يتبعون لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى
ــــــــــــــــــــ

أدانت السلطة الفلسطينية قرار إسرائيل منع 13 من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني من حضور جلسة التصويت على الحكومة الفلسطينية الجديدة في رام الله اليوم. واعتبر نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني القرار بأنه تخريب متعمد لجهود إصلاح السلطة الفلسطينية.

وسيعقد المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسة في رام الله بالضفة الغربية للتصديق على الحكومة الفلسطينية الجديدة التي من المتوقع أن يقدمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وقد اضطرت الحكومة التي عينها عرفات في يونيو/ حزيران إلى الاستقالة في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول لتجنب حجب المجلس التشريعي الثقة عنها.

وأشار عضو المجلس عن جنين جمال الشاتي في تصريح للجزيرة إلى أن هناك حاجة إلى مجلس وزاري يتمتع بالقدرة على الانسجام ومواجهة متطلبات المرحلة بما ينسجم مع متطلبات الشعب الفلسطيني.

وكان متحدث إسرائيلي قد أعلن أن إسرائيل ستمنع 13 عضوا من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة من المشاركة في اجتماع المجلس لأسباب أمنية. وبخصوص هذا أوضح الشاتي أن إسرائيل سبق ومنعت كثيرا من النواب من حضور المجلس في مرات سابقة، وأوضح أن هذه الممارسات تعطل الحياة الفلسطينية.

عرفات في اجتماع سابق مع أعضاء المجلس التشريعي في رام الله
وكانت إسرائيل منعت في سبتمبر/ أيلول الماضي 14 نائبا من غزة من حضور جلسة المجلس التشريعي الفلسطيني في رام الله بدعوى أن النواب المعنيين متورطون في "أنشطة إرهابية".

وكان مسؤولون فلسطينيون قالوا أمس إن نواب حركة فتح يتعرضون لـ"ضغوط" من أجل التصويت بالثقة للحكومة التي ستطرح اليوم على المجلس التشريعي. وقال مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه "إن حجة أنصار ياسر عرفات لمنح الحكومة الثقة هي أن أي فشل أمام المجلس التشريعي سيشكل انتصارا لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والأميركيين الذين يريدون إبعاده".

واعتبر مسؤول فلسطيني آخر أن عرفات "نجح في ضمان القدر الكافي من الدعم للتصويت لصالح حكومته" مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني وعد بأن يتم إجراء الإصلاحات التي يطالب بها الإصلاحيون داخل فتح تدريجيا في مستقبل قريب.

وأوصى النائب حسام خضر العضو في فتح رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات "بتعيين القائد مروان البرغوثي (أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية الذي تعتقله إسرائيل منذ أبريل/ نيسان ويحاكم فيها بتهمة القتل) رئيسا للوزراء كونه رمزا وطنيا وعقلية تطورت وتعايشت مع الديمقراطية خارج مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية البالية".

أطفال فلسطينيون يرشقون دبابة إسرائيلية بالحجارة في أحد شوارع جنين
الوضع الميداني
وعلى الصعيد الميداني هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين ومخيمها -اللذين تفرض عليهما حظرا للتجول منذ اقتحامهما يوم الجمعة الماضي- منازل أربعة ناشطين فلسطينيين.

وأكدت مصادر أمنية فلسطينية أن جنود الاحتلال دمروا بالديناميت والجرافات منزل علي الصفوري المسؤول المحلي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, ومنزل محمد حسنين العضو في سرايا القدس, وأحد منفذي العملية الفدائية التي استهدفت حافلة بالخضيرة في 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري وأسفرت عن مقتل 14 إسرائيليا، إضافة إلى منزل عبد الكريم عويس المسؤول في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح، ومنزل ناشط آخر.

وكان جيش الاحتلال هدم منذ بداية شهر أغسطس/ آب الماضي أكثر من 50 منزلا بهدف ردع الفلسطينيين عن تنفيذ عمليات ضد إسرائيل. وقد شجبت منظمات حقوق الإنسان عمليات الهدم بوصفها "عقوبات جماعية".

وكان فلسطينيان استشهدا في عملية اغتيال نفذتها قوات الاحتلال في منطقة رأس العين في نابلس أمس. كما استشهد شاب فلسطيني في جنين وهو في منزله إثر إصابته بعيار ناري في القلب أطلقه عليه قناص إسرائيلي.

وقتل ثلاثة عسكريين إسرائيليين بينهم ضابطان وأصيب 30 آخرون في عملية فدائية نفذها فلسطيني عند مدخل مستوطنة أرييل جنوبي غربي نابلس أمس. وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه مسؤوليتها عن العملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات