سلطان بن عبد العزيز
أكد وزير الدفاع السعودي سلطان بن عبد العزيز أن المملكة لا تنوي تعديل نظامها التربوي أو مناهجها التعليمية التي كانت مثار نقد في وسائل الإعلام الأميركية مؤخرا.

وقال الأمير سلطان للصحفيين في ختام لقائه بالرياض وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال أليو أمس السبت "نحن لن نغير سياستنا التعليمية أبدا. ولم يطلب منا التغيير. فالبلد لها سياسة وبرامج علمية وثقافية وتقنية, وفوق ذلك كله العلوم الدينية لا ينبغي المساس بها أبدا".

وأضاف "كل ما يقال من أن هناك طلبات من أي دولة في العالم أن تغير السعودية مناهجها, فهذا أمر غير مقبول وهو تدخل في السيادة. ولم يطلب منا ذلك, ونرجو من صحافتنا الحرة أن تنظر إلى أن هناك إعلاما ورجالا ينتمون للإسرائيليين ضد سياسة المملكة ويعملون المستحيل لإيجاد الفوارق بين المملكة العربية السعودية وصديقتها الولايات المتحدة بالذات ودول أوروبية أخرى. صداقتنا مستمرة ولا يلحقها شائبة ولم تطلب منا دولة في العالم أن نغير مناهجنا".

وكانت صحف ومسؤولون أميركيون اتهموا السعودية في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول العام الماضي بـ "التساهل إزاء المتطرفين", وهو الأمر الذي سبب توترا في العلاقات بين الرياض وواشنطن. ورفضت الأوساط الدينية السعودية انتقادات بعض وسائل الإعلام الغربية التي اعتبرت أن نظام التعليم بالسعودية يحرض على التطرف و"الإرهاب" ودعت إلى تعديله.

ومن جهة أخرى رفض الأمير سلطان وصف المملكة السعودية بأنها دولة "وهابية" بسبب اعتمادها أحكام الشريعة. وقال "نحن دولة إسلامية ودولة عربية ونفتخر بذلك, نحن نحكم بالقرآن الكريم ثم بالرسالة النبوية، لا وهابيين ولا عنصريين ولا متطرفين. نحن مسلمون فقط. نؤمن بالكتاب والسنة".

وأوضح وزير الدفاع السعودي قائلا "هناك الآن أربعة مذاهب في العالم الإسلامي وهذه مذاهب اصطلاحية جاءت عن طريق علماء أدوا واجبات, ومن ضمن المذاهب المذهب الحنبلي, لكن الوهابي غير موجود. نحن يسرنا ويشرف المملكة أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب كان من العلماء الأجلاء الذين خدموا الدين الإسلامي, لكن حقيقة الأمر أننا نتبع الكتاب والسنة وليس عندنا تطرف ولا عندنا وهابية ولا نؤمن بذلك أبدا".

وينبثق المذهب الحنبلي عن الأمام الفقيه أحمد أبن حنبل (855 - 945), والوهابية حركة دينية تستند إلى مذهب أحمد بن حنبل دعا إليها في القرن الثامن عشر بشبه الجزيرة العربية محمد بن عبد الوهاب.

المصدر : الفرنسية