السعودية وسوريا توجهان انتقادات إلى مقترحات بيرنز
آخر تحديث: 2002/10/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/20 هـ

السعودية وسوريا توجهان انتقادات إلى مقترحات بيرنز

سعود الفيصل وفاروق الشرع في اجتماع لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة (أرشيف)
عقدت اللجنة السعودية السورية المشتركة اجتماعا في الرياض اليوم برئاسة وزيري خارجية البلدين، وركزت المحادثات على الأوضاع المتدهورة في الأراضي الفلسطينية والعراق.

وفي ما يختص بالملف الفلسطيني وجه البلدان انتقادات للمقترحات الأميركية للتسوية والتي عرفت باسم "خريطة الطريق" وطرحها مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز في محادثاته بالمنطقة.

وكشف وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في تصريحات عقب الاجتماع أن الرياض أبلغت بيرنز أن المقترحات الأميركية لم تبدأ من حيث المفروض أن تبدأ به وهو إقامة الدولة الفلسطينية التي ستقوم بالتفاوض في إطار هذه الخطة. وأشار إلى أن أي خطة سلام يجب أن تعتمد على ما جاء في مبادرة السلام العربية أي "الانسحاب الكامل مقابل السلام الكامل" على حد تعبيره.

وأشار الفيصل أيضا إلى أن الواجبات المطلوبة من الطرفين في الخطة الأميركية غير متساوية واعتبر أن المسؤولية يجب أن تحدد الطرف الذي تسبب في مسلسل العنف الحالي مشيرا إلى أن هذا "المسلسل بدأ منذ زيارة شارون المشؤومة للمسجد الأقصى". وأكد الوزير السعودي رغم ذلك وجود بعض الجوانب الإيجابية في الأفكار الأميركية وأعرب عن استعداد العرب لبحثها في إطار اجتماع لجنة المبادرة العربية ولجنة المتابعة.

من ناحيته قال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع تعليقا على مقترحات بيرنز إن أي خريطة طريق لا تستند إلى المبادرة العربية والقرارات الدولية ستجد صعوبة كبيرة أمام تطبيقها. وأضاف أن الخطة الأميركية لا تأخذ بعين الاعتبار شمولية الحل موضحا أن هناك محاولة لتصوير الصراع على أنه صراع فلسطيني إسرائيلي فقط وترى دمشق أن أي حل يجب أن يكون شاملا لجميع المسارات.

وفي الملف العراقي أكد وزير الخارجية السعودي مجددا حرص بلاده على تجنيب العراق أي ضربة عسكرية وأشاد بتجاوب بغداد مع جهود حل الأزمة بقبوله عودة مفتشي الأسلحة. وأعرب سعود الفيصل عن أمله بأن يؤدي قبول العراق التعاون مع المفتشين الدوليين وإحالة القضية لمجلس الأمن إلى حل الأزمة بالطرق الشرعية سلميا.

من جانبه جدد فاروق الشرع رفض سوريا أي عمل عسكري ضد العراق أو استخدام الأراضي العربية في "العدوان" على بلد عربي داعيا إلى رفع العراقيل الأميركية أمام عودة المفتشين الدوليين إلى بغداد.

المصدر : وكالات