أكد العقيد تيم سكوت قائد القوات الأميركية في قاعدة العديد بقطر أن هذه القاعدة بحاجة إلى شهرين على الأقل لتكون مستعدة للمشاركة في أي حرب محتملة على العراق.

وقال سكوت في تصريحات صحفية إن مدرج الطائرات في القاعدة جاهز للعمل في أي وقت، لكن المشاركة الفعلية في أي عمل عسكري من هذه القاعدة يستلزم مباني إضافية وعددا آخر من الجنود وهناك حاجة إلى ما بين شهرين وثلاثة شهور لتجهيزها بشكل كامل.

ونفى القائد العسكري الأميركي نقل أي معدات عسكرية أميركية من قاعدة الأمير سلطان بالسعودية إلى قاعدة العديد، وأكد أن أوامر الطيران مازالت تأتي من المقر الرئيسي في قاعدة الأمير سلطان.

وقال سكوت إن السبب الرئيسي لاستقرار آلاف الجنود الأميركيين في قاعدة العديد منذ أكثر من عام هو توفير ثلاث ساعات من الطيران بين ذهاب إلى أفغانستان وإياب منها عندما تقلع الطائرات من العديد بدلاً من قاعدة الأمير سلطان.

وعن نقل جزء من قيادة الأركان المركزية في فلوريدا إلى قطر قال سكوت "لا أعلم شيئا عن هذا الأمر ولا أعلم أن لهذه القاعدة علاقة به".

وكان وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم صرح الأسبوع الماضي في مقابلة مع قناة الجزيرة أن القاعدة بها حوالي أربعة آلاف جندي أميركي إضافة إلى مئات من الجنود القطريين.

وكانت الجزيرة ذكرت في أواخر الشهر الماضي أنه من المتوقع أن ترفع الولايات المتحدة بحلول العام الجاري عدد جنودها في قاعدة العديد إلى تسعة آلاف لتجعل من هذه القاعدة مقر قيادتها المركزية.

يشار إلى أن القاعدة وفقا لبعض الخبراء يمكنها استقبال مائة طائرة . وهي تؤوي حاليا 24 طائرة إمداد وتموين بالوقود في الجو من نوع كاي سي/10 وكاي سي/135 تشارك في العملية الجارية في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات