أحد أنهار لبنان

بدأ خبيران فرنسيان اليوم في لبنان مهمة جديدة تستغرق عدة أيام لدراسة مشروع ضخ مياه نهر الوزاني وذلك ضمن المساعي الدولية الرامية إلى نزع فتيل الأزمة بين لبنان وإسرائيل على المياه.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك أعلن أثناء زيارته إلى بيروت الأسبوع الماضي أنه سيوفد خبراء عن أزمة المياه بناء على طلب من لبنان.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن الخبيرين الفرنسيين يقومان بالتنسيق مع بعثة الاتحاد الأوروبي التي تحقق في مشروع ضخ مياه نهر الوزاني إلى قرى الجنوب اللبنانية. ويعمل خبراء أوروبيون وأميركيون تحت إشراف الأمم المتحدة على تسوية أزمة المياه بين لبنان وإسرائيل.

وكان لبنان قد دشن يوم 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري مشروع ضخ المياه من الوزاني رغم التهديدات الإسرائيلية. ويقول لبنان إن كمية المياه التي سيقوم بضخها من نهر الوزاني أقل من حصتها المقررة وفق القانون الدولي.

يشار إلى أن الوزاني هو أهم رافد لنهر الحاصباني الذي ينبع في لبنان ثم يتابع مجراه في إسرائيل حيث يلتقي بنهر الأردن الذي يصب في بحيرة طبرية التي تعتبر المصدر الرئيسي للمياه بإسرائيل.

المصدر : الفرنسية