سجين عراقي يحمل أغراضه ويغادر سجن أبو غريب مبتهجا بأطلاق سراحه أمس

أعلن السفير الأردني في العراق فخري أبو طالب أنه يتوقع الإفراج اليوم عن حوالي 80 سجينا وموقوفا أردنيا في السجون العراقية بعد العفو الشامل الذي قرره الرئيس العراقي صدام حسين يوم أمس عن السجناء العراقيين والعرب.

ونقلت صحيفة "الدستور" الأردنية اليوم عن أبو طالب قوله إنه "يتوقع أن يتم اليوم الإفراج عن المسجونين والموقوفين الأردنيين في السجون العراقية" بتهم جنائية مختلفة.

وقدر السفير عدد أولئك السجناء بـ"ما بين 70 و80"، مشيرا إلى أن "أحكام 52 من هؤلاء المسجونين الأردنيين تتراوح بين السجن المؤبد و20 سنة أو عشر وست سنوات فيما هناك ما بين 20 و30 موقوفا بتهم مختلفة في قضايا متعلقة بالجمارك ومخالفات عادية" وغالبيتهم في سجن أبو غريب قرب بغداد. وأضاف السفير أن من بين هؤلاء الأردنيين طلبة يدرسون في الجامعات العراقية.

ورأى أبو طالب أنه "إذا ما تم الإفراج عنهم بسرعة كما حصل مع المسجونين العراقيين فإن ذلك يعني معاملة السجناء الأردنيين معاملة السجناء العراقيين", وأكد أن العفو الذي قرره الرئيس صدام حسين يشمل المسجونين العراقيين والعرب. وقال السفير الأردني في بغداد إن السفارة اتخذت الترتيبات اللازمة لإعادة المسجونين والموقوفين الأردنيين إلى بلادهم فور الإفراج عنهم.

المصدر : الفرنسية