مواطنو غزة يشيعون جثمان الشهيد أبو جبريل أمس

ــــــــــــــــــــ
الفلسطينيون في غزة ونابلس يشيعون الليلة الماضية ثلاثة شهداء سقطوا في مواجهات مع قوات الاحتلال الاثنين الماضي
ــــــــــــــــــــ

فلسطينيو عام 48 يعلنون اليوم الأول من أكتوبر/ تشرين الأول يوماً رسمياً للتضامن مع الانتفاضة الفلسطينية وإحياء ذكرى استشهاد عدد من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر
ــــــــــــــــــــ

السلطة الفلسطينية ترحب بتصريحات رئيس الوزراء البريطاني بشأن استئناف المفاوضات على الوضع النهائي للدولة الفلسطينية قبل نهاية العام الحالي
ــــــــــــــــــــ

وافقت اللجنة المركزية لحركة فتح على منح الرئيس ياسر عرفات ثلاثة أسابيع أخرى لتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة وذلك بسب ظروف الحصار التي مر بها في مقر المقاطعة. وصوتت اللجنة بالإجماع لصالح عدم استحداث منصب رئيس للحكومة قبل قيام الدولة الفلسطينية.

وميدانيا أعلن مسؤولون أمنيون فلسطينيون أن تسعة فلسطينيين جرحوا الليلة الماضية برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي قرب جنين في شمال الضفة الغربية. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن مواجهات عنيفة تجري في المدينة، ونقل عن شهود عيان قولهم إن قوات الاحتلال قصفت بعض المحال التجارية مما أدى إلى إصابة العديد من الفلسطينيين بجروح.

فلسطينيون يشيعون الطفل محمود زغلول الذي استشهد الاثنين في مواجهات في نابلس
وميدانيا أيضا شيع مئات الفلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية مساء أمس طفلين فلسطينيين كانا قد استشهدا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي يوم الاثنين الماضي. وقد طافت مسيرات التشييع بشوارع المدينة وكان المشيعون يكبرون ويطالبون بالثأر للشهداء. كما شيع مواطنو غزة الشهيد أبو جبريل الذي سقط برصاص الاحتلال الإسرائيلي أثناء مواجهات في شمال القطاع يوم الاثنين الماضي.

من جهة ثانية أعلن فلسطينيو عام 48 اليوم الأول من أكتوبر/ تشرين الأول يوماً رسمياً للتضامن مع الانتفاضة الفلسطينية, وإحياء ذكرى استشهاد عدد من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر على يد الشرطة الإسرائيلية قبل عامين.

وقد نظم سكان عدد من المدن والبلدات داخل إسرائيل مظاهرات بهذه المناسبة, واتهموا الحكومة الإسرائيلية بالتمييز العنصري والإساءة للعرب الذين يزداد وضعهم سوءا داخل المجتمع اليهودي منذ اندلاع انتفاضة الأقصى.

الحكومة الفلسطينية
وعلى الصعيد السياسي علم مراسل الجزيرة في فلسطين أن اللجنة المركزية لحركة فتح وافقت على منح الرئيس ياسر عرفات ثلاثة أسابيع أخرى لتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة وذلك بسب ظروف الحصار التي مر بها في مقر المقاطعة. كما صوتت اللجنة بالإجماع لصالح عدم استحداث منصب رئيس للحكومة قبل قيام الدولة الفلسطينية.

وكان من المقرر أن يعين عرفات حكومة جديدة في نهاية الشهر السابق وذلك بعد استقالة حكومته المكونة من 21 عضوا لتلافي مواجهة مع المجلس التشريعي الفلسطيني الذي كان بصدد طرح اقتراع على الثقة من المرجح أن يخسره الوزراء.

عرفات يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء المستقيل في رام الله أمس

من جهة أخرى رحبت السلطة الفلسطينية بتصريحات رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بشأن استئناف المفاوضات على الوضع النهائي للدولة الفلسطينية قبل نهاية السنة ودعوته إلى تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بالشرق الأوسط مثلما يحدث مع العراق.

وقال نبيل أبو ردينه مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في تصريحات أمس إن "تصريحات بلير هذه مهمة جدا", لكنه أضاف أن المطلوب هو الضغط على إسرائيل لإلزامها بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الأخير رقم 1453 والانسحاب الفوري الكامل من الأراضي التي أعادت احتلالها منذ سبتمبر/ أيلول 2000.

وكان بلير قد قال في كلمة ألقاها في مؤتمر الحزب العمالي في بلاكبول الثلاثاء إن "ما يحدث في الشرق الأوسط اليوم مريع ومجحف. الفلسطينيون يعيشون في ظروف باتت منفرة أكثر فأكثر فهم يتعرضون للإهانة ويعيشون من دون أمل".

وأضاف أن قرارات مجلس الأمن الدولي "تسري على كل الأطراف وليس هنالك إلا حل واحد وهو أن يتم قبل نهاية العام الحالي استئناف المفاوضات على الوضع النهائي لدولة فلسطينية تقوم على أساس حدود 1967".

المصدر : الجزيرة + وكالات