جانب من الجلسة الافتتاحية للقمة الفرنكفونية

استأنفت القمة الفرنكوفونية في بيروت أعمالها حيث تضمن جدول الأعمال مناقشة مواضيع مكافحة الإرهاب والوضع في أفريقيا وحالة التوتر في الشرق الأوسط.

وعقدت المحادثات في جلسة مغلقة بحث فيها قادة الفرنكوفونية قضية العراق والوضع في ساحل العاج الدولة العضو في المنظمة التي تشهد تمردا عسكريا منذ 19 سبتمبر/ الماضي. وقال الرئيس اللبناني إميل لحود إن تعزيز الدور السياسي للفرنكوفونية سيكون أيضا على جدول أعمال المحادثات التي تجري في أحد الفنادق الكبرى ببيروت وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتقدم الرئيس الفرنسي جاك شيراك بمداخلة حول موضوع مكافحة الإرهاب فيما عرض الرئيس اللبناني الوضع في الشرق الأوسط وتناول الرئيس الكونغولي دنيس ساسونغيسو قضية الأمن والسلام في أفريقيا.

إميل لحود وجاك شيراك يتفقدان حرس الشرف لدى وصول الأخير لبيروت

وقدم لحود نظرة لبنان والعرب للصراع العربي الإسرائيلي بوصفه قضية تتجاوز الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية. وطالب الرئيس اللبناني المنظمة الفرنكوفونية بتأييد الموقف العربي المرتكز على المبادرة العربية للسلام وقرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام.

شيراك شدد في مداخلته على أن مكافحة الإرهاب لا تقتصر على الجانب الأمني والعسكري وإنما تتعداه إلى معالجة الأسباب العميقة للإرهاب وفي إطار قرارات الشرعية الدولية واحترام حقوق الإنسان والقوانين الدولية.

كما تناولت مداخلة الرئيس الكونغولي الأمن والسلام في أفريقيا من منظور تأمين استقرار القارة ومعالجة الجذور العميقة لأسباب عدم الاستقرار.

وتنعقد القمة التاسعة -أول قمة فرنكوفونية تجري على أرض عربية- تحت شعار "حوار الثقافات" وتنهي أعمالها غدا الأحد. وسيتبنى المجتمعون في هذه القمة "إعلان بيروت" المتعلق بالوضع في الشرق الأوسط والأزمة في ساحل العاج وحوار الثقافات, وإعادة تأكيد تمسك الناطقين باللغة الفرنسية بتطوير الديمقراطية ودولة القانون.

من جهته طالب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم السبت قمة الفرنكوفونية بإدانة وفضح الجرائم الإسرائيلية البشعة ضد الشعب الفلسطيني. وقال عرفات في رسالة موجهة إلى كل من الرئيس لحود والأمين العام للمنظمة بطرس غالي إنه وعلى الرغم من التصعيد والحصار والعدوان ضد الشعب الفلسطيني إلا "أننا نجدد التزامنا الثابت بسلام الشجعان, السلام العادل والمشرف الذي يحفظ ويصون الحقوق".

ودعا الرئيس الفلسطيني إلى إيجاد آلية دولية فاعلة للوصول إلى هذا السلام المنشود تراقب وتشرف على احترام والتزام إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات