واشنطن تندد بمجزرة رفح وحماس تتوعد بالرد
آخر تحديث: 2002/10/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/13 هـ

واشنطن تندد بمجزرة رفح وحماس تتوعد بالرد

جثامين الشهداء الستة قبيل تشييعها في رفح جنوب قطاع غزة

ــــــــــــــــــــ

بوش وباول يبلغان شارون انزعاج الولايات المتحدة من سقوط ضحايا مدنيين فلسطينيين في العمليات العسكرية الإسرائيلية ــــــــــــــــــــ
كتائب القسام تتبنى هجوما نفذه أحد عناصرها قرب مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة
ــــــــــــــــــــ
بيرنز لن يلتقي عرفات أثناء جولته بالمنطقة التي بدأها في مصر وشارون يعود من واشنطن بمزيد من الخيارات
ــــــــــــــــــــ

نددت الولايات المتحدة أمس الجمعة بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في رفح بقطاع غزة وراح ضحيتها ستة مدنيين فلسطينيين، وطلبت من إسرائيل فتح تحقيق وإعادة النظر في إجراءاتها للحؤول دون تكرار وقوع هذا النوع من الحوادث.

وقالت آن ماركس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية "نشعر بقلق عميق لوجود مدنيين ومنهم أطفال بين القتلى والجرحى" خلال العملية الإسرائيلية. وأضافت "يتعين على الحكومة الإسرائيلية أن تفتح بصورة رسمية تحقيقا لتوضيح ظروف هذه الحوادث وأن تعيد النظر في إجراءاتها وتتخذ جميع التدابير الضرورية لتجنب مقتل مدنيين خلال عملياتها".

وانتقدت الولايات المتحدة مرارا في الأشهر الأخيرة مقتل مدنيين فلسطينيين في عمليات إسرائيلية وخصوصا عملية خان يونس مطلع أكتوبر/ تشرين الأول التي استشهد فيها 17 شخصا. وقالت المتحدثة إن الرئيس جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول طرحا المسألة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خلال زيارته هذا الأسبوع إلى الولايات المتحدة.

وقد توعدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس برد قاس على العملية التي نفذها جيش الاحتلال، كما شاركت كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس في التهديد بالانتقام لشهداء المجزرة وتصعيد الانتفاضة.

وشارك نحو 25 ألف فلسطيني في تشييع ستة من شهداء القصف الإسرائيلي على مخيم رفح جنوبي قطاع غزة أمس الجمعة والذي أسفر أيضا عن جرح 60 آخرين. وتقدم موكب التشييع عقب صلاة الجمعة عشرات المسلحين وسط هتافات تندد بالمجزرة وتدعو العالم إلى التحرك لوقف الجرائم الإسرائيلية.

تنديد دولي

فلسطينيون غاضبون يشاركون في تشييع جثامين الشهداء الستة في رفح
وقد أعرب الاتحاد الأوروبي عن الأسف للمجزرة التي ارتكبت بحق المدنيين الفلسطينيين في رفح. ودعا بيان صادر عن الرئاسة الدانماركية للاتحاد إلى حماية المدنيين وضبط النفس. كما أدانت موسكو الاستخدام غير المتكافئ للقوة من الجانب الإسرائيلي.

من جانبه دعا زعيم المعارضة اليسارية الإسرائيلية يوسي ساريد الجمعة إسرائيل إلى "وقف آلة الحرب الضارية", قائلا إنه لم يعد من الممكن تفسير وتبرير مقتل هذا العدد من النساء والأطفال والرجال الأبرياء بنيران الجيش الإسرائيلي.

وقد نددت السلطة الفلسطينية بالمذبحة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وطالبت بإرسال قوات مراقبين دوليين لحماية الشعب الفلسطيني من تلك الاعتداءات.

حماس تتبنى هجوما
من ناحية أخرى أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان مسؤوليتها عن هجوم نفذه أحد عناصرها قرب مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة, وأدى إلى استشهاده وإصابة جنديين إسرائيليين بجروح.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الفدائي هاجم دورية راجلة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث ألقى بعدد من القنابل وفتح سلاحه الرشاش عليها قبل أن يستشهد في العملية.

بيرنز يقاطع عرفات
على صعيد آخر, قالت الخارجية الأميركية إن المبعوث الأميركي الخاص بالشرق الأوسط وليام بيرنز لا يعتزم الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أثناء جولته بالمنطقة والتي بدأها أمس الجمعة.

وليام بيرنز
وأعرب مسؤول أميركي عن أمله بألا يقاطع المسؤولون الفلسطينيون مقابلة بيرنز ردا على عدم لقائه عرفات. ووصل بيرنز إلى مصر الجمعة في إطار جولة تستغرق أسبوعين, وتشمل أيضا الأردن والسعودية وسوريا ولبنان وإسرائيل والضفة الغربية واليمن وعمان والإمارات وقطر والبحرين والكويت.

وتأتي الجولة بعد انتهاء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى واشنطن حيث التقى الرئيس الأميركي جورج بوش، وتسلم خطة أميركية من ثلاث مراحل بشأن الوضع في الأراضي الفلسطينية.

وقالت حنان عشراوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني إن شارون حصل على موافقة واشنطن على خططه العامة والشاملة التي تعطيه صلاحية استباحة الأرض والشعب الفلسطيني, مشيرة إلى أن التهدئة مصطنعة وهي مرحلية. وأضافت في لقاء مع الجزيرة أن الأولوية الآن لخطط الرئيس الأميركي بشأن العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات