مواجهات بين الطلاب والشرطة في بيروت
آخر تحديث: 2002/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/10 هـ

مواجهات بين الطلاب والشرطة في بيروت

صورة من المواجهات بين الشرطة والطلاب اللبنانيين
شهدت بيروت اليوم مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومئات من الطلاب اللبنانيين تظاهروا من أجل الدعوة إلى احترام حقوق الإنسان ورفض الوجود السوري في لبنان الذي يستضيف قمة الفرانكفونية في بيروت هذا الأسبوع.

وشارك حوالي 800 طالب في اعتصام بكلية الحقوق في جامعة القديس يوسف. ومنع رجال الشرطة والجنود أثناء مواجهات استمرت بضع دقائق الطلاب من الخروج للتظاهر في الشوارع ورد الطلاب برشقهم بالحجارة.

ورفع الطلاب الذين تجمعوا داخل الكلية أعلاما لبنانية ورددوا شعارات "لا لقمع الحريات ونعم لاحترام حقوق الإنسان" إضافة لشعارات ضد الوجود السوري في لبنان. وتمارس سوريا نفوذا واسعا في كل المجالات بلبنان وتنشر فيه حوالي 20 ألف جندي. وكتب على لافتات بالفرنسية "ندعو قادة الفرانكفونية إلى حث لبنان على وقف التعرض للحريات" و"المعارضون يرمون بالسجون في لبنان".

وطوقت قوات مكافحة الشغب حي الإشرافية المسيحي حيث توجد كلية الحقوق وقامت بأعمال تدقيق في الهويات ومنعت الطلاب في أقسام أخرى من الانضمام إلى المتظاهرين. وقال مسؤول طلابي "اعتقل خمسة طلاب على الأقل بأمر من ضابط في الشرطة".

غسان سلامة

إجماع
وفي سياق قمة الفرانكفونية أعلن مصدر رسمي لبناني اليوم أن وزراء الدول الناطقة بالفرنسية تبنوا اليوم بالإجماع النصوص التي سيتم المصادقة عليها من قبل رؤساء الدول والحكومات في القمة المقرر عقدها في بيروت من الجمعة وحتى الأحد.

وقال وزير الثقافة اللبناني غسان سلامة -المكلف مهمة تنظيم القمة- للصحفيين في ختام أعمال المؤتمر الوزاري إنه "مسرور أن يكون تم التوصل إلى إجماع بشأن جميع النقاط التي وضعت على بساط البحث".

وتتعلق هذه النقاط -التي سترد في البيان الختامي للقمة المعروف باسم (إعلان بيروت) والذي من المقرر أن يتم تبنيه رسميا في ختام القمة الأحد القادم- بالشرق الأوسط وساحل العاج وإصلاح مؤسسات الفرانكفونية في العالم التي تضم 55 دولة من خمس قارات.

وذكر مصدر دبلوماسي أن التوصل إلى الإجماع قد تم في ختام محادثات استمرت الليلة الماضية بعد أن أعربت عدة دول عن أملها في تعديل الفقرة المتعلقة بحقوق الإنسان التي سترد في البيان الختامي، وكانت تتعلق خصوصا بتونس ولاوس وفيتنام.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: