محكمة التمييز الأردنية تعيد محاكمة رائد حجازي
آخر تحديث: 2002/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/10 هـ

محكمة التمييز الأردنية تعيد محاكمة رائد حجازي

رائد حجازي يطلق شعارات مناهضة لأميركا وإسرائيل من خلف القضبان في محكمة أمن الدولة في عمان (أرشيف)
أمرت محكمة التمييز الأردنية اليوم بإعادة محاكمة أردني-أميركي حكم عليه في فبراير/ شباط الماضي بالإعدام إثر إدانته بعدة تهم من بينها التآمر للقيام بأعمال إرهابية ضد "أهداف يهودية وأميركية", لعدم كفاية الأدلة.

وأوضحت محكمة التمييز في حيثيات حكمها أن رائد حجازي أدين بحيازة وتصنيع متفجرات استنادا إلى العثور بحوزته على مواد تدخل في صناعة المتفجرات مثل حامض النيتريك والكبريتيك, غير أن ذلك لا يعد دليلا كافيا وبالتالي يكون قرار الإدانة بهذه التهمة "مشوبا بالقصور في التعليل".

كما اعتبرت محكمة التمييز أن محكمة أمن الدولة لم تثبت بشكل واضح أن حجازي كان يحوز سلاحين آليين وأنه تآمر للقيام بأعمال إرهابية. وكانت محكمة أمن الدولة أصدرت حكمها بإعدام حجازي إثر إدانته بحيازة أسلحة ومتفجرات وتصنيع متفجرات على وجه غير قانوني إضافة إلى "التآمر للقيام بأعمال إرهابية" ضد "أهداف يهودية وأميركية" في الأردن بمناسبة الاحتفالات ببدء الألفية الثالثة.

وقدم محامو حجازى طعنا في الحكم في مارس/آذار الماضي أمام محكمة التمييز. وينتظر أن تعاد محاكمته أمام محكمة أمن الدولة في وقت سيحدد قريبا. وكانت محكمة أمن الدولة برأت في المقابل رائد حجازي من تهمة الانتساب لتنظيم القاعدة التي أسندها المدعي العام إليه, غير أنها أكدت في الوقت نفسه تيقنها من أنه توجه في التسعينات إلى أفغانستان حيث تلقى تدريبا على استخدام السلاح في أحد المعسكرات التي كان يشرف عليها زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وألقت السلطات السورية القبض على حجازي (33 عاما) في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000 وسلمته للسلطات الأردنية. يذكر أن حجازي الذي كان يعمل سائق سيارة أجرة في بوسطن بولاية ماساشوستس الأميركية أدرج أسمه على إحدى القوائم الأميركية الرسمية لمن يوصفون بالإرهابيين المطلوبين الأكثر خطورة عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001.

المصدر : الفرنسية