جيري فالويل
انتقد مثقفون وكتاب وفنانون مصريون أقباط القس الأميركي المتطرف جيري فالويل والذي تطاول على النبي الأعظم محمد عليه الصلاة والسلام ثم عاد واعتذر عن تصريحاته وحاول التنصل منها. وقال بيان وقعه أكثر من 80 قبطيا من هؤلاء المثقفين إن القس الأميركي يتطاول على الإسلام ونبيه لمصلحة إسرائيل.

وأوضح البيان أن القس اليميني المتطرف دأب منذ ما يقرب من 30 عاما على التطاول على العرب والمسلمين بل والمسيحيين الذين يخالفونه في أفكاره.

وأضاف البيان أن فالويل معروف بمواقفه الداعمة لإسرائيل والمناهضة للحق العربي الفلسطيني إلى الحد الذي يؤمن فيه بأن دعم الولايات المتحدة لإسرائيل ليس من أجل مصلحة إسرائيل ولكن من أجل الولايات المتحدة نفسها.

ميلاد حنا أحد الموقعين على البيان
واتهم البيان فالويل بأنه يسيء استخدام الآيات الدينية ويوظفها في خدمة إسرائيل بل ويدعو إلى أن الوقوف ضد إسرائيل هو معارضة لله ويروج لأساطير دينية ترفضها المسيحية وتصب في دعم إسرائيل وتنحرف عن الإيمان المسيحي متحالفة مع المد الصهيوني.

وأضاف المثقفون الأقباط في ختام بيانهم أن نبي الإسلام أبعد ما يكون عن دعاواهم وكل الأكاذيب التي تتردد الآن في الغرب وأميركا بالذات لخلق صور نمطية منفرة للإسلام والمسلمين بهدف خدمة المصالح "الإمبريالية والصهيونية".

ومن بين الموقعين على البيان الدكتور ميلاد حنا وهو كاتب وبرلماني سابق، وجمال أسعد عبد الملاك وهو كاتب وبرلماني سابق أيضا، والمخرجون يوسف شاهين وخيري بشارة وداود عبد السيد ويسري نصر الله والكاتب المسرحي ألفريد فرج إضافة إلى عدد كبير من الكتاب والصحفيين ورجال الأعمال والممثلين. ووقع البيان كذلك رجلا دين هما الأب وليم سيدهم والأب كريستيان فانسبن.

المصدر : رويترز