جثة البحار البلغاري الوحيد الذي لقي مصرعه في حادث انفجار الناقلة الفرنسية
ذكرت مصادر مقربة من هيئة التحقيق في انفجار ناقلة النفط الفرنسية (ليمبورغ) لمراسل الجزيرة في حضرموت باليمن أنه تم العثور على جثة مجهولة الهوية طافية على سطح الماء على بعد نحو خمسين ميلا من السواحل اليمنية.

وتحاول الهيئة التحقق من احتمال وجود رابط بين تلك الجثة والانفجار الذي استهدف الناقلة الأسبوع الماضي.

في غضون ذلك استأنفت فرق التحقيق اليمنية والفرنسية والأميركية التحقيقَ في حادث انفجار الناقلة بعد توقف دام يوما واحدا بسبب نشوب خلاف يمني- فرنسي بشأن النتائج الأولية للتحقيقات. وصعد المحققون الفرنسيون والأميركيون مع المحققين اليمنيين على متن الناقلة الراسية في عرض الساحل اليمني الشرقي, للمرة الثالثة منذ الانفجار الذي حدث في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول.

وكان المحققون الفرنسيون والأميركيون خلصوا الخميس إلى أن الانفجار نجم على الأرجح عن اعتداء، ويبدو أن السلطات اليمنية بدأت تسلم بفرضية الاعتداء بعد أن نفت ذلك في مرحلة أولى. وقالت مصادر قريبة من التحقيق الأحد إن "اليمنيين باتوا مقتنعين بفرضية العمل الإرهابي ولم يعودوا ينفونها خلال اجتماعاتهم مع الخبراء الأميركيين والفرنسيين".

وأوضحت هذه المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها "أنهم (اليمنيين) لم يعودوا يتحدثون عن حادث" مضيفة "غير أنه يعود للحكومة اليمنية أمر إعلان موقفها رسميا بشأن تأكيد حدوث اعتداء".

الفتحة التي أحدثها الانفجار في الناقلة

وأكد الخبراء الفرنسيون الذين صعدوا الخميس إلى الناقلة مع خبراء يمنيين وأميركيين العثور على بقايا ألياف زجاجية لقارب قد يكون اصطدم بالناقلة. ولاحظوا أن قسما كبيرا من الصفائح الحديدية في الفجوة التي أحدثها الانفجار موجه إلى الداخل.

وأكدت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال إليوت ماري أنه علاوة على بقايا القارب عثر داخل الناقلة على آثار مادة "تي إن تي" شديدة الانفجار الأمر الذي لم يؤكده المحققون ولا السلطات اليمنية.

وقالت المصادر القريبة من التحقيق إن "اليمنيين يريدون أن يقوموا بتحليل هذه البقايا بأنفسهم لتحديد ما إذا كانت تشتمل على آثار متفجرات", دون أن يكون باستطاعتها تحديد ما إذا كان الأميركيون والفرنسيون سيقبلون بذلك.

من جهة أخرى سرعت السلطات اليمنية من وتيرة التحقيق مع أفراد طاقم الناقلة الـ24 (16 بلغاريا وثمانية فرنسيين) المقيمين منذ الانفجار في فندق بالمكلا على خليج عدن. وكان بلغاري من أفراد الطاقم قد قتل في الانفجار.

المصدر : الجزيرة + وكالات