أربعة شهداء وعشرات الجرحى في اجتياح ومواجهات برفح
آخر تحديث: 2002/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/7 هـ

أربعة شهداء وعشرات الجرحى في اجتياح ومواجهات برفح

أطفال المدارس في مخيم رفح يشيعون زميلتهم مايسة أبو زنون التي استشهدت الأسبوع الماضي أثناء لعبها خارج منزلها بالمخيم

أفادت مصادر طبية فلسطينية أن طفلا فلسطينيا استشهد وأصيب 25 بجروح فجر اليوم عندما هدمت قوات الاحتلال منزلين على أصحابهما وهم نيام في منطقة رفح الغربية جنوبي قطاع غزة.

وأوضحت المصادر نفسها أن الطفل توفيق بريكة (4 سنوات) استشهد تحت ركام منزله الذي هدمه جيش الاحتلال أثناء اجتياح المنطقة فجرا، وأصيب جد الطفل ويدعى توفيق البريكة بجروح خطرة. وأضافت أن الجرافات الإسرائيلية هدمت منازل أخرى في المنطقة بدعوى البحث عن ناشطين فلسطينيين.

طفل جريح في مستشفى برفح إثر اجتياح إسرائيلي لمخيم المدينة الأسبوع الماضي
وقبل وقت قليل من ذلك استشهد إبراهيم الغوطي (26 عاما) لدى اقتحام قافلة من الدبابات والجرافات الإسرائيلية مدينة رفح، وقالت مصادر طبية إن الشهيد أصيب بجروح قاتلة في بطنه برصاص دبابات إسرائيلية. وقد نقل إلى المستشفى حيث أسلم الروح بعد وقت قصير.

وأصيب أربعة أشخاص آخرين بجروح -اثنان منهم في حالة خطرة- أثناء عملية التوغل, وزعم متحدث باسم جيش الاحتلال أن جنودا إسرائيليين كانوا يستعدون للقيام بعمليات تفتيش في القطاع عندما هاجمهم فلسطينيون.

وأضاف أن "مجموعة من الفلسطينيين المسلحين أطلقوا النار وألقوا قنابل يدوية على جنودنا الذين ردوا فأصابوا أحد المهاجمين بجروح". لكن مراسلين أجانب أكدوا أنه لم تحصل مواجهات لدى إطلاق النار.

من جهة ثانية قال مراسل الجزيرة في غزة إن فلسطينيين استشهدا إثر اشتباك مع قوات الاحتلال شرقي رفح في المنطقة الخاضعة للاحتلال الإسرائيلي. وأفادت إذاعة الاحتلال أن جنديين إسرائيليين أصيبا في الاشتباك وأن جراح أحدهما خطيرة.

وقالت الإذاعة إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الشهيدين قدما من الأراضي المصرية وأن الاشتباك جرى قرب بلدة يافول في صحراء النقب بعد أن رصدتهما دورية إسرائيلية.

حرق مزارع الزيتون
وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من عمليات تدمير وتخريب إسرائيلية واسعة في قرى على الطريق بين نابلس ورام الله بالضفة الغربية. فقد قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن حرائق متعمدة أتت على آلاف الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون في قريتي المزرعة الشرقية وسنجل.

واتهم أصحاب الأراضي المستوطنين اليهود من مستوطنات عوفرا وشيلو بإحراق هذه الأشجار بعدما منعوا أصحابها من الاقتراب منها, في حين قال شهود عيان إنهم رأوا سيارة عسكرية تشعل النيران في المنطقة وتغادر.

واشتكى عدد كبير من المزارعين الفلسطينيين من أنهم لم ولن يتمكنوا من الوصول إلى حقولهم بسب اعتداءات ومضايقات المستوطنين إضافة إلى العقبات الأخرى بسبب إغلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي معظم الطرق الرئيسية منذ اندلاع الانتفاضة قبل عامين.

جنود الاحتلال يفرقون المتظاهرين في أبو ديس أمس

مظاهرة في أبو ديس
وكان حوالي 1500 فلسطيني وإسرائيلي تظاهروا الليلة الماضية احتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي وخاصة لقرية أبو ديس الواقعة على خط التماس بين القدس الشرقية والضفة الغربية.

كما احتج المشاركون في التظاهرة التي نظمتها حركة "تعايش" الإسرائيلية ومنظمات فلسطينية على بناء ما يسمى الجدار الأمني على طول خط التماس الذي يفصل الضفة الغربية عن إسرائيل.

وقد حاول المتظاهرون الاقتراب من الجدار الأمني حاملين لافتات كتب عليها "شيدوا الثقة وليس الجدران", و"دعوا التلامذة يصلون إلى المدارس والمرضى إلى المستشفيات والمصلين إلى الأماكن المقدسة".

لكن الجنود الإسرائيليين أطلقوا على المتظاهرين الغاز المسيل للدموع وأرغموهم على العودة إلى القرية. وذكر مصطفى البرغوثي رئيس هيئة الإغاثة الطبية الفلسطينية -أهم منظمة فلسطينية غير حكومية- في بيان أن عددا من المتظاهرين تعرضوا لاعتداءات من الشرطة والجنود الإسرائيليين وأن بعضا منهم أصيب بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات