شهيد بخان يونس والاحتلال يواصل الاعتقالات بالضفة
آخر تحديث: 2002/10/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/5 هـ

شهيد بخان يونس والاحتلال يواصل الاعتقالات بالضفة

صبي فلسطيني يواجه بالحجارة دبابة إسرائيلية في نابلس أمس

ذكرت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد صباح اليوم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وأوضحت المصادر أن عرفات سليم أبو رجلية (20 عاما) من بلدة خزاعة شرقي خان يونس قتل بعيار ناري ثقيل في الرأس أطلقته دبابة إسرائيلية.

وقال شهود عيان إن أبو رجلية كان يعمل في أرض عائلته شرق بلدة عبسان قرب الخط الأخضر عندما فتحت دبابة إسرائيلية موجودة على الخط الفاصل النار على المزارعين في المنطقة.

في هذه الأثناء أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن الجيش اعتقل فجر اليوم ثلاثة ناشطين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تلاحقهم إسرائيل في الضفة الغربية.

وقال إن اثنين منهم اعتقلا في قرية بيت الروش الفوقا جنوب غرب الخليل جنوب الضفة الغربية، والثالث في بلدة جماعين جنوب نابلس.

من جهة أخرى أعلن المتحدث أن عبوة ناسفة ألقيت باتجاه موقع إسرائيلي قرب قبر راحيل على المدخل الشمالي لبيت لحم دون أن تسفر عن إصابات.

إحباط هجوم

الشرطة الإسرائيلية تقتاد الفدائي الفلسطيني مغطية وجهه في تل أبيب أمس
وتأتي هذه التطورات بعد إعلان الشرطة الإسرائيلية أمس أنها ألقت القبض في أحد شوارع تل أبيب على فدائي فلسطيني قبل أن يتمكن من تفجير نفسه بحزام ناسف كان معه. وتمت عملية الاعتقال قرب السفارتين الأميركية والفرنسية على ساحل البحر المتوسط دون أن يصاب أي شخص بأذى.

وشرعت الشرطة الإسرائيلية في التحقيق مع الفدائي وقامت بإبطال مفعول المتفجرات دون الإدلاء بأي تفاصيل، غير أن وجود الرجل في ذلك الموقع أثار الشكوك وأن السكان ورجال الشرطة تعاونوا على اعتقاله.

وكانت وسائل الإعلام والشرطة الإسرائيلية قد ذكرت أن حراس سفارة فرنسا اعتقلوا الفلسطيني, لكن المتحدث باسم السفارة نفى ذلك. وقد باشرت قوات الأمن الإسرائيلية حملة تفتيش واسعة النطاق في محيط مقر السفارتين.

مسيرات غزة

جانب من المسيرات
في غضون ذلك شارك آلاف المسلحين من حركة فتح في مسيرة بغزة أمس في استعراض للقوة يقول مراقبون إنه موجه لحركة حماس. وقد اتجهت المسيرات من ميدان فلسطين صوب المجلس التشريعي ومن ثم انطلقت نحو المنزل الذي يقام فيه عزاء العقيد راجح أبو لحية مسؤول مكافحة الشغب بالسلطة الفلسطينية والذي قتل قبل أيام.

وضمت المظاهرة أكبر عدد من المسلحين الفلسطينيين الذين يشاركون في مظاهرات منذ اندلاع الانتفاضة قبل عامين, مما يشير إلى تزايد التوتر بين مؤيدي عرفات وحماس.

ورفع المشاركون الذين جابوا شوارع غزة شعارات أكدت الوحدة الوطنية والعمل على دحض الفتنة, كما نددوا بالحصار الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وفي إشارة واضحة إلى حماس دعت فتح في بيان وزع أثناء المسيرة كل الأطراف التي تزعم عدم وجود صلة بقتل العقيد راجح أبو لحية إلى إنهاء سياسة الفوضى.

واعترف قادة حماس بانتماء المسؤول عن قتل الضابط الفلسطيني إلى الحركة، لكنهم قالوا إنها لم تشارك في العملية وإن منفذها لم يكن مدفوعا من حماس وإنما قام بذلك لثأر عائلي, وهو ما أعلنته بالفعل عائلة منفذ عملية الاغتيال.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: