أعلنت إدارة الرقابة المصرفية في البحرين أنها جمدت مؤقتا حسابين مشبوهين في إطار الحملة التي تتزعمها الولايات المتحدة لتجفيف الموارد المالية لجماعات يشتبه بأنها إرهابية. ويأتي الإجراء في وقت أكد فيه مسؤول أميركي أن واشنطن اكتشفت وجود حسابات مشبوهة في منطقة الخليج.

فقد قال مدير إدارة الرقابة المصرفية في مؤسسة نقد البحرين خالد عتيق إن المؤسسة جمدت مؤقتا حسابين مصرفيين مشبوهين أحدهما شخصي والآخر تابع لمؤسسة مالية, مضيفا أن مؤسسة نقد البحرين قامت بهذه الخطوة نهاية الشهر الماضي, وأنها تنتظر حاليا الحصول على توضيحات من وزارة الخزانة الأميركية بشأن مبررات تجميد هذين الحسابين خلال شهر واحد, وإلا ستضطر لرفع التجميد عنهما.

وأشار عتيق إلى أنه إذا حصلت المنامة من الأميركيين على مبررات وافية لتجميد الحسابين, فإنه سيتعين على مؤسسة نقد البحرين الحصول على أمر قضائي بإغلاق هذين الحسابين, موضحا أن الحساب الشخصي المجمد مؤقتا ليس جديدا, وأنه فتح منذ حوالي ثلاث سنوات. وقالت مصادر مصرفية بحرينية إن المؤسسة المالية التي تم تجميدها هي مؤسسة مالية إسلامية. يشار إلى أن هذه هي أول مرة تعلن فيها البحرين التي تعتبر مركزا مهما للنشاطات المصرفية في الخليج، تجميد حسابات مشبوهة.

من جهة أخرى قال المحقق في الجرائم المالية في وزارة الخزانة الأميركية جون كاسارا إن المحققين الأميركيين توصلوا إلى بعض الحسابات المشبوهة في المنطقة. بيد أنه رفض الإفصاح عن عدد هذه الحسابات أو البلدان التي فتحت فيها.

وقال كاسارا الذي يشارك في مؤتمر مكافحة غسل الأموال بالمنامة إن المشكلة الأساسية التي تواجه جهود تعقب الحسابات المشبوهة هي "غياب اتفاق دولي صريح ينظم عمليات تقصي الحسابات المشبوهة التي تستخدم لغسل الأموال أو لتمويل النشاطات الإرهابية", مضيفا أن هناك 58 هيئة وطنية لمكافحة غسل الأموال منتشرة في العالم, وأوضح أن هنالك حاجة قائمة إلى إرادة دولية وقاعدة معلومات وتشريعات تنظم عملية مكافحة غسل الأموال.

وبشأن الاتهامات الموجهة للمصارف الإسلامية بتورطها في تمويل نشاطات يشتبه بأنها إرهابية قال كاسارا إن هذه الاتهامات ليست رسمية وتبدو جزءا من رد فعل طبيعي لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي, مضيفا أن هناك تقدما ملموسا في منطقة الخليج في مجال مكافحة غسل الأموال مقارنة بالوضع قبل عشر سنوات, لكنه أشار إلى أنه مازال يتعين على دول المنطقة الكثير لتعمله في هذا الميدان.

المصدر : وكالات