جرافة تجرف الثلج في بيروت (أرشيف)
تسببت عاصفة ثلجية اجتاحت لبنان في قطع الطرق السريعة الدولية التي تربطها بالعالم الخارجي في حين حرمت عدة مناطق من الكهرباء وخطوط الهاتف. كما أدت الرياح الشديدة إلى إغلاق مرفأي صيدا وصور جنوبي لبنان.

وقال شهود عيان إن ثلوجا تجاوز ارتفاعها مترا قطعت الطريق السريع بين لبنان وسوريا، في حين أغلقت أخرى شوارع منطقة زحلة قلب سهل البقاع في شرق لبنان حيث وصل ارتفاعها إلى نصف متر.

وقد أغلقت المدارس في منطقة البقاع نتيجة العاصفة الثلجية التي تضرب لبنان منذ أمس في حين قطعت الرياح القوية خطوط الهاتف والكهرباء عن منطقة بعلبك التي تعتبر موقعا سياحيا هاما به آثار تعود إلى الحقبة الرومانية، كما سد الجليد المنافذ المؤدية إليها.

وقال أحد سكان شتورة إحدى كبرى المدن الواقعة على الطريق السريع بين العاصمتين اللبنانية بيروت والسورية دمشق "لا يستطيع أحد الذهاب إلى أي مكان".

أما في جنوب لبنان فقد قطع الثلج كل المنافذ المؤدية إلي قرية راشيا ووصل ارتفاعه إلى أكثر من نصف المتر في قرية شبعا وغطى مواقع قوات الاحتلال الإسرائيلي ومواقع قوات الأمم المتحدة المتمركزة على حدود مزارع شبعا.

في الوقت نفسه ذكرت سلطات مرفأي صيدا وصور أن إجراء الإغلاق سيظل ساريا اليوم ولن يسمح لأي سفينة بدخول المرفأين أو الخروج منهما. كما أدت الأمطار الغزيرة والرياح القوية إلى حوادث سير قتل فيها سائقان.

ويعتبر تساقط الثلوج على البقاع والمرتفعات فوق العاصمة وشمالي البلاد أمرا عاديا لكنها نادرا ما تقطع الطريق السريع بين لبنان وسوريا أو تحدث أضرارا إلى هذا الحد في خدمة الاتصالات في مثل هذا الوقت من العام.

المصدر : وكالات