أعلن وزير الخارجية الكيني ماريسدين مادوكا أن النزاعات في السودان والصومال ستتصدر جدول أعمال قمة الدول الأعضاء بالمنظمة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيغاد). وستستضيف الخرطوم أعمال هذه القمة التي ستعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين.

وعبر مادوكا الذي تحاول بلاده وضع حد للنزاعات في الصومال عن أمله في أن تخرج اجتماعات هذه القمة بنتيجة مثمرة.

ووصل الوزير الكيني اليوم إلى الخرطوم، كما وصل في الوقت نفسه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة أولارا أوتونو.

وصرح أوتونو للصحفيين أنه سيشارك في بعض اجتماعات هذه القمة، لأن الأطفال في معظم الدول بالمنطقة يعانون من آثار النزاعات المسلحة. وعبر عن قلق الأمم المتحدة حيال الأطفال في مناطق النزاعات، مؤكدا أحقيتهم في الحصول على خدمات التعليم والصحة وعدم إقحامهم في هذه الحروب.

وأشاد المسؤول الدولي بإعلان حكومة الخرطوم وقفا لإطلاق النار الشهر الماضي في مناطق العمليات بجنوبي البلاد للسماح بتنظيم حملة تحصين الأطفال.

وتضم منظمة إيغاد كلا من جيبوتي دولة المقر لرئاسة المنظمة، وإريتريا، وإثيوبيا، وكينيا، والصومال، والسودان وأوغندا. ومن المتوقع أن يشارك رؤساء هذه الدول أو رؤساء حكوماتها في هذه القمة.

ويتوقع أيضا أن يشارك في هذه الاجتماعات مسؤولون من إيطاليا والنرويج وبريطانيا ومصر وليبيا. وكان القائم بأعمال السفارة السودانية في أديس أبابا الدرديري أحمد قد أعلن في وقت سابق أن القمة سيحضرها المبعوث الأميركي الخاص للسلام في السودان جون دانفورث، وممثلون عن وكالات الأمم المتحدة والمنظمات التجارية الإقليمية.

المصدر : الفرنسية