علي عبد الله صالح
بحث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في صنعاء مع وزير الدولة العماني المكلف بالشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبد الله الإجراءات المتعلقة بقرار انضمام اليمن إلى بعض مؤسسات مجلس التعاون الخليجي غير السياسية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن المسؤول العماني سلم الرئيس صالح رسالة من السلطان قابوس ركزت على قرارات مجلس التعاون الخليجي التي تمت إجازتها في القمة الأخيرة للمجلس بمسقط والمتعلقة بانضمام اليمن إلى بعض مؤسسات المجلس والإجراءات المرتبطة بتنفيذ هذا القرار.

وكان المجلس الذي يضم كلا من السعودية والإمارات وقطر والبحرين والكويت وسلطنة عمان قد وافق الاثنين الماضي أثناء قمته الثانية والعشرين في العاصمة العمانية على انضمام اليمن إلى بعض مؤسساته الفنية ممهدا الطريق أمام انضمامه تدريجيا إلى عضويته.

وبهذا القرار يحق لليمن المشاركة في مكتب التربية والتعليم لدول الخليج العربية ومجلس وزراء الصحة ومقرهما في الرياض، ومجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في الخليج ومنظمة الخليج للاستثمارات الصناعية ومقرهما في الدوحة.

ومنذ عام 1996 سعى اليمن -وهو البلد الوحيد في شبه الجزيرة العربية الذي لا يطل على الخليج- للانضمام إلى عضوية مجلس التعاون الخليجي. وقد رفضت الدول الست حتى انعقاد القمة الأخيرة درس طلبات صنعاء للانضمام.

واعتبر اليمن قرار القمة الخليجية الأخير خطوة في طريق الانضمام الكامل إلى عضوية المجلس، وقال وزير خارجيته أبو بكر القربي الأربعاء الماضي إن القرار يشكل "عودة إلى القناعات بأن مجلس التعاون لا يمكن أن يتجاهل اليمن".

المصدر : الفرنسية