ليبرمان: يهمنا تغيير نظام العراق مع الحفاظ على وحدته
آخر تحديث: 2002/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/21 هـ

ليبرمان: يهمنا تغيير نظام العراق مع الحفاظ على وحدته

جوزيف ليبرمان
صرح جوزيف ليبرمان عضو مجلس الشيوخ الأميركي والمرشح السابق لمنصب نائب الرئيس، في ختام اجتماع مع رئيس الوزراء التركي بولند أجاويد بأن تغيير النظام في العراق يعتبر أمرا مهما جدا بالنسبة للولايات المتحدة مع الحفاظ على وحدة أراضيه.

وبحث وفد - يضم عشرة أعضاء متنفذين في مجلس الشيوخ الأميركي بينهم الديمقراطي جوزيف ليبرمان والجمهوري جون ماككين في أنقرة مع المسؤولين الأتراك- ملفي أفغانستان، والعراق المهدد بالضرب في إطار توسع محتمل للحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب. والتقى الوفد كذلك وزير الخارجية إسماعيل جيم.

وحرص ليبرمان على طمأنة الأتراك على أن بلاده لن تقرر توسيع حملتها على الإرهاب -في إشارة إلى العراق- إلا بعد استشارة حلفائها ومنهم تركيا. وأضاف "لا يوجد أي خلاف بشأن العراق بين الولايات المتحدة وتركيا".

وقال ليبرمان في تصريحاته إن "لتركيا دورا مهما في إعادة إعمار أفغانستان ونحن مرتاحون لدعمها الحملة الأميركية على الإرهاب الدولي". ولفت إلى أن تركيا, البلد المسلم, هي "مثال باهر" للتسامح والحداثة والديمقراطية و"حملتنا هي ضد الإرهاب وليس الإسلام".

واتهم جون ماككين من جانبه بغداد بعدم الامتثال لقرارات الأمم المتحدة والاستمرار في صنع أسلحة دمار شامل, مضيفا أن الإدارة الأميركية لم تتخذ قرارا بشأن ضرب العراق. ومن المرتقب أن يتوجه الوفد أيضا إلى أفغانستان وباكستان وأوزبكستان وطاجيكستان وسلطنة عمان.

وقد كررت أنقرة منذ هجمات 11سبتمبر/أيلول معارضتها توجيه ضربات إلى العراق خوفا من زعزعة الاستقرار التي قد تؤدي إلى قيام دولة كردية شمالي العراق الخارج عن سلطة بغداد والخاضع لسيطرة فصيلين كرديين منذ نهاية حرب الخليج في العام 1991. ونشوء مثل هذه الدولة قد يحفز من وجهة نظر أنقرة النزعات الانفصالية الكردية في تركيا بعد 15 عاما على حركة تمرد حزب العمال الكردستاني.

المصدر : الفرنسية