وزير الخارجية العراقي يزور البحرين وإيران الشهر الحالي
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/19 هـ

وزير الخارجية العراقي يزور البحرين وإيران الشهر الحالي

ناجي صبري الحديثي
ذكر مصدر رسمي في بغداد أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبرى الحديثي سيقوم بزيارة إلى البحرين الأسبوع المقبل وإلى إيران نهاية الشهر الجاري. في هذه الأثناء اتهمت بغداد لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة بهدر الأموال العراقية عبر دفع التعويض مرتين لنفس الأشخاص في مئات الحالات.

وقال المصدر إن الحديثي سيجري في زيارته للمنامة محادثات مع نظيره البحريني الشيخ محمد بن مبارك، ولم يعط المصدر مزيدا من التفاصيل عن مضمون المباحثات لكنه اكتفى بالقول إنها تشمل العلاقات الثنائية والشؤون العربية.

ويأتي الإعلان عن زيارة الوزير العراقي للبحرين بعد أقل من أسبوعين من انتهاء اجتماعات قمة مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في مسقط ودعت بغداد لتطبيق جميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة باجتياح القوات العراقية للكويت في أغسطس/ آب 1990.

وردا على سؤال عن موعد زيارة الوزير العراقي لطهران قال المصدر "إنها ستتم نهاية الشهر الحالي وبدعوة رسمية من وزير الخارجية الإيراني كمال خرازى".

ومن المنتظر أن يبحث الحديثي أثناء زيارته للعاصمة الإيرانية عددا من المواضيع يأتي في مقدمتها إغلاق ملف أسرى الحرب العراقية الإيرانية والمفقودين وإنهاء موضوع الطائرات العراقية المدنية والعسكرية المودعة لدى إيران منذ نهاية عام 1990.

وكانت الصحف العراقية قد نقلت قبل يومين عن الحديثي تأكيده في حديث مع أعضاء المجلس الوطني "أن علاقات العراق مع دول الجوار ترتكز على سياسة مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وإقامة التعاون المشترك".

وجدد الحديثي استعداد العراق للاتصال مع السعودية والكويت وإجراء اجتماعات مباشرة معهما أو عن طريق الجامعة العربية وخارج الضغوط الأميركية والبريطانية، وقال في هذا الصدد إن العراق لا يسمح بتدخلهما في هذه المسألة.

اتهامات عراقية للأمم المتحدة

عراقيون يتسلمون بطاقات الحصص الغذائية التي تصدرها الحكومة العراقية منذ بدء العقوبات عام 1990 (أرشيف)
على صعيد آخر اتهمت بغداد لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة بهدر الأموال العراقية عبر دفع التعويض مرتين لنفس الأشخاص في مئات الحالات.

ونقلت أسبوعية الزوراء عن مصدر مخول بوزارة الخارجية قوله إن سكرتارية لجنة التعويضات التي تمنع العراق من المشاركة في اجتماعاتها دفعت في مئات الحالات التعويض مرتين لذات الطلب.

وأضاف هذا المصدر أن الهند وسريلانكا ويوغسلافيا والبوسنة لاحظت أن اللجنة قدمت تعويضين لطلب واحد في 575 حالة. كما أن اللجنة الوطنية الكويتية الخاصة بأسرى الحرب والمفقودين قدمت طلبات لتعويضها بحوالي 85 مليون دولار في حين منح مجلس إدارة لجنة التعويضات أكثر من ضعف المبلغ المطالب به.

وكانت لجنة التعويضات تشكلت عام 1991 وقد تلقت 2.6 مليون طلب تعويض من أشخاص أو مؤسسات أو حكومات أو منظمات دولية. وقدمت طلبات التعويض من 96 بلدا وعبر 13 مكتبا إقليميا وثلاث منظمات دولية ويبلغ مجموع التعويضات المطلوبة نحو 300 مليار دولار.

ويتم تزويد لجنة التعويضات بالأموال عبر حسم 25% من عائدات النفط الذي سمح للعراق بتصديره في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

المصدر : الفرنسية