ولي العهد السعودي يدافع عن علاقات بلاده مع واشنطن
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ

ولي العهد السعودي يدافع عن علاقات بلاده مع واشنطن

عبد الله بن عبد العزيز
قال ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز في حديث صحفي نادر إن العلاقات الأميركية السعودية حافظت على قوتها بعد الهجمات على الولايات المتحدة, إلا أنه اعترض على ما وصفه بموقف واشنطن الذي لا سبيل للدفاع عنه إزاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتجاهل ولي العهد السعودي في حديث نادر لصحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست تقارير عن تصاعد التوتر في العلاقات بين واشنطن والرياض, نافيا وجود محادثات مع الولايات المتحدة بشأن مغادرة القوات الأميركية للقواعد السعودية. وقال إن العلاقات بين البلدين ظلت قوية جدا على مدى العقود الستة الماضية, وإنه لا يرى أي مبرر لأي تغيير, مضيفا أن واشنطن أغضبت كثيرا من العرب بتغاضيها عن القتلى المدنيين الذين سقطوا في الانتفاضة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن السعودية فخورة جدا بعلاقاتها مع الولايات المتحدة باعتبارها صديقة وحليفة, معربا أنه في ظل الأوضاع الراهنة تجد السعودية صعوبة بالغة في الدفاع عن الولايات المتحدة, وإنها لذلك تلزم الصمت. وذكرت واشنطن بوست أن الأمير بدا متأثرا وهو يتحدث عن معاناة الفلسطينيين والشكاوى المرفوعة ضد إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال إن أطفالا يقتلون بالرصاص ومباني تهدم وأشجارا تقتلع وأشخاصا يعتقلون وأراضي تغلق ونساء يقتلن وأطفالا يولدون عند نقاط التفتيش.. كل هذه الصور مؤلمة للغاية, وإن السعودية قلقة من المستقبل ومن الأسباب التي دفعت الناس إلى العنف والعمليات الفدائية. وأضاف أن واجب الولايات المتحدة هو مراعاة ضميرها في رفض القمع.

يشار إلى أن التحالف الأميركي السعودي شهد عدة توترات عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة, خاصة أن أسامة بن لادن السعودي المولد هو المشتبه به الرئيسي في الهجمات وأن 15 من بين 19 يشتبه في أنهم خطفوا الطائرات التي نفذت الهجمات هم من السعوديين.

وقالت السعودية من جانبها إن هنالك 100 سعودي بين مقاتلي تنظيم القاعدة الذي يتزعمه بن لادن محتجزون في قاعدة غوانتانامو بكوبا. وقد أقر ولي العهد السعودي بدور أشخاص سعوديين في الهجمات, قائلا إن "المنحرف منحرف بصرف النظر عن جنسيته, وإن بن لادن منحرف بصرف النظر عن جنسيته".

وأشار كذلك إلى أن المتورطين في الهجوم ضللهم بن لادن في خطوة محسوبة لزرع الكراهية بين السعوديين والأميركيين, مضيفا أن هدف بن لادن هو دق إسفين بين المملكة والولايات المتحدة وأنه اختار شبانا سعوديين وتمكن من السيطرة على عقولهم وبرمجتها من أجل غرض شرير، والدليل على ذلك أنه أعلن أسماءهم والجهة التي جاؤوا منها وهذا دليل على أنه خطط لهذا العمل بعناية.

المصدر : وكالات