الشرطة الجزائرية تستجوب صحفية بسبب مقال
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ

الشرطة الجزائرية تستجوب صحفية بسبب مقال

جزائريون يحملون علم بلادهم أثناء تظاهرة نظمها الصحفيون احتجاجاً على تقييد حرية الصحافة (أرشيف)
ذكرت مصادر جزائرية أن صحفية خضعت لاستجواب الشرطة إثر احتجاج وزارة الدفاع على مقال صحفي، مما أثار مخاوف من أن يكون ذلك بداية لحملة على حرية الصحافة في البلاد في أعقاب قانون جديد للسلطة الرابعة.

وذكرت صحيفة الوطن الجزائرية أن الشرطة الجزائرية استجوبت صحفية بشأن مقال لها بعد تلقيها شكوى من وزارة الدفاع. وقالت الصحيفة اليومية في بيان إن الشرطة الجزائرية استجوبت الصحفية سليمة تلمساني المعروفة بكتاباتها في القضايا الأمنية ثم أطلقت سراحها. وهذه هي المرة الثانية التي يستجوب فيها صحفي في غضون أربعة أيام.

وجاء الحادث في أعقاب شكوى بشأن مقال كتبته تلمساني يوم 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي تناولت فيه التغييرات في قيادة المخابرات العسكرية.

وكانت الشرطة قد استجوبت رسام الكاريكاتير علي دليم يوم الجمعة بشأن أحد رسوماته بعد شكوى من وزارة الدفاع أيضا. والرسوم الكاريكاتيرية لعلي دليم غالبا ما تحمل انتقادات للقيادات العسكرية والسياسية في البلاد. وقال صحفيون ومحامون إن استجواب دليم هو إشارة لحملة قمع حكومية محتملة أوسع نطاقا على حرية الصحافة.

وقالت الوطن في بيانها إن استجواب تلمساني بعد استجواب دليم يؤكد بداية حملة مضايقات وتخويف ضد الصحافة الحرة.

وتتمتع الجزائر بمزيد من حرية الصحافة مقارنة بكثير من الدول العربية، وغالبا ما تنشر المقالات المناوئة للحكومة بما فيها تلك الخاصة بالفساد في الصحف المستقلة. ولكن قلق الحكومة تزايد مع محاولة الصحفيين تجاوز حدود معينة بتشديد حدة النقد لقادة عسكريين ذوي نفوذ.

وسنت الجزائر قانونا جديدا للقذف العلني العام الماضي حيث يمكن بمقتضاه سجن الصحفيين مدة تصل إلى ثلاث سنوات في حال إدانتهم بالتشهير في حق مسؤولين عسكريين وحكوميين بارزين.

المصدر : رويترز