قرر الاتحاد الأوروبي استئناف مساعداته للسودان بعد توقف استمر أكثر من عقد، وذلك في إطار اتفاقية كوتون للشراكة التي تتيح لدول من أفريقيا ومنطقتي الكاريبي والباسيفيك تلقي مساعدات أوروبية لمشاريع التنمية في هذه البلدان.

وقال رئيس وفد المفوضية الأوروبية إلى الخرطوم خافيير مارشال إنه سلم الرئيس السوداني عمر البشير إشعارا باستئناف العمل باتفاقية كوتون في السودان التي توقفت منذ عام 1990 بسبب اتهامات أوروبية للخرطوم "بانتهاك الديمقراطية وحقوق الإنسان وأحكام القانون"، وأضاف أن الاتحاد الأوروبي شرع في حوار مع الحكومة السودانية بشأن هذه القضايا.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية السودانية شول دينغ إن بإمكان بلاده الآن الحصول على مبلغ 155 مليون يورو (133 مليون دولار أميركي) في صورة مساعدات حسب اتفاقية كوتون للعام 2000 التي حلت محل اتفاقية لومي الموقعة عام 1975.

وأوضح أن استئناف العمل بهذه الاتفاقية جاء نتيجة حوار أوروبي سوداني وبعد رفع العقوبات الدولية على السودان و"بسبب سياسة المكاشفة والوضوح التي انتهجتها الحكومة السودانية في الفترة الماضية".

المصدر : الفرنسية