الرئيس الإيراني محمد خاتمي
يلتقي ناجي صبري في طهران
دعا العراق إيران إلى تنسيق المواقف بين البلدين الجارين وطي صفحة الخلافات السابقة لمواجهة المخاطر المشتركة التي تهدد أمن البلدين مع اتساع الوجود الأميركي والإسرائيلي في المنطقة. يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه العراق استئناف الرحلات الجوية بين طهران وبغداد قريبا.

وقال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الذي يزور طهران حاليا إنه يمكن لإيران والعراق الدولتين "المسلمتين الأقوى في المنطقة تنسيق مواقفهما للتصدي للمشكلات الدولية الحالية".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن صبري قوله إن "وجهات النظر المشتركة حول تطور الصهيونية في المنطقة وحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال ومقاومة التوسع الأميركي في المنطقة.. طرحت على بساط البحث" في المحادثات التي أجراها مع المسؤولين الإيرانيين في اليومين الماضيين. وأشار إلى أنه رغم وجود خلافات بين البلدين فإن "التقارب التاريخي والجغرافي والثقافي والديني يقلل من أهمية النقاط السلبية".

ومن المقرر أن يختتم الوزير العراقي الاثنين زيارة إلى إيران لثلاثة أيام ترمي إلى تسوية "جميع المشاكل الإنسانية" التي تعد ذيول حرب الخليج الأولى بين إيران والعراق.

استئناف الرحلات الجوية
وفي سياق متصل أعلن وزير الخارجية العراقي استئناف الرحلات الجوية بين طهران وبغداد قريبا لنقل الحجاج الإيرانيين الراغبين في زيارة العتبات الشيعية المقدسة في العراق. ولم يعلن صبري موعد استئناف هذه الرحلات بالتحديد.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن الوزير العراقي قوله "في أعقاب المفاوضات التي أجريناها في طهران فإن الرحلات الجوية ستستأنف قريبا لنقل الإيرانيين الراغبين في زيارة العتبات المقدسة الشيعية في العراق". وأضاف أن "مجيء الزوار الإيرانيين مهم جدا بالنسبة لنا.. إنه عامل أساسي في تطوير العلاقات بين البلدين المسلمين".

وكانت الدولتان قد اتخذتا خطوات نحو تسوية بعض المشاكل العالقة بينهما والتي تقف في طريق توثيق علاقاتهما. ومن أبرز تلك المشاكل مصير سجناء الحرب.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي قوله إن طهران تسعى بجدية لطي صفحة الصراع مع العراق التي استغرقت أعواما طويلة.

وكان مسؤول في شركة الطيران الإيرانية أعلن الخميس أن الرحلات بين طهران وبغداد المتوقفة منذ عام 1980 أثناء اندلاع الحرب بين البلدين قد تستأنف في أبريل/نيسان القادم. ويقوم ما بين 30 و50 ألف إيراني سنويا بزيارة العتبات المقدسة الشيعية في النجف وكربلاء جنوب العراق حيث يوجد ضريح الإمام علي بن أبي طالب وضريح نجله الإمام الحسين. يشار إلى أن حوالي 90% من الإيرانيين وأكثر من نصف العراقيين هم من الشيعة.

المصدر : وكالات