قالت تقارير صحفية في السودان إن المواطنين بدؤوا التحرك بحرية في منطقة جبال النوبة وسط السودان. وقد عادت الحياة إلى طبيعتها في أعقاب بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته الحكومة ومقاتلو الجيش الشعبي لتحرير السودان بسويسرا في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال وكيل وزارة الخارجية السودانية مطرف صديق في تصريحات للصحفيين إن حركة المواطنين بدأت تعود إلى شكلها الطبيعي، مضيفا أن هذا يعتبر دليلا على نجاح اتفاق سويسرا لوقف إطلاق النار.

وذكر صديق أن كثيرين سافروا إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة قادمين من مناطق يسيطر عليها المتمردون.

ولم يتطرق المسؤول السوداني للاتهامات التي أطلقها الجيش الشعبي لتحرير السودان الثلاثاء الماضي بأن القوات الحكومية خرقت الاتفاق عندما هاجمت حامية تابعة له قرب بلدة تلشي بجبال النوبة، لكنه أكد أن عدد العسكريين في هذه المنطقة تم تقليصه ليحل محلهم مدنيون مكلفون بتطبيع الحياة وفقا للاتفاق.

وكانت الحكومة السودانية قد اتفقت هذا الشهر مع ممثلين للحركة الشعبية لتحرير السودان -وهي الجناح السياسي لحركة التمرد الرئيسية- على وقف القتال في منطقة جبال النوبة التي تواجه أزمة إنسانية، وللسماح بتنقل المدنيين بحرية في تلك المنطقة.

المصدر : رويترز