سعد العجمي

طالب وفد كويتي يزور بريطانيا حاليا دول الخليج بدراسة مجتمعاتها المدنية لمعرفة الأسباب الحقيقية التي تقف وراء ما سموها بالنزعات المدمرة لأتباع أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في التخطيط للهجمات على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال وزير الإعلام الكويتي السابق سعد العجمي في كلمة أمام المعهد الملكي البريطاني إن الدول الخليجية مطالبة بسد الثغرات التي تخرج منها ثقافة الإرهاب.

من جهته طالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الكويتي محمد الصقر -الذي يترأس الوفد- طالب الكويتيين بتولي مهمة بحث هذه القضايا الحساسة مع العالم الخارجي بأنفسهم وعدم تركها لحكومتهم.

وقال إن على الكويتيين أن يتحدثوا في هذه الموضوعات ويسمعوا من الآخرين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الوفد الكويتي لا يعبر عن وجهة النظر الرسمية.

وأكد أحمد بشارة الأمين العام للحركة الديمقراطية الوطنية الكويتية أن الخليجيين تعرضوا لصدمة كبيرة بعد أن علموا أن 17 شخصا من بين المتهمين التسعة عشر الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي كانوا من مواطني دول الخليج فضلا عن بن لادن وعدد كبير من مساعديه.

وقال "كنا نعتقد أن من المستبعد جدا على مواطنينا القيام بمثل هذه الأعمال المسلحة والأعمال السرية والتعرض لأهداف غربية". وأضاف أن الوفد الكويتي جاء ليؤكد أن دول الخليج ليست لها صلة بهذه الأعمال ولا تشترك فيها.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من وسائل الإعلام الغربية وجهت انتقادات شديدة اللهجة إلى الدول الخليجية -لا سيما المملكة العربية السعودية- واتهمتها بالمسؤولية غير المباشرة عن بروز التطرف والإرهاب، وبررت ذلك بسيادة، ما تصفه، النظام الاستبدادي في هذه البلدان وعدم التعاون في التحقيقات بشأن الهجمات على أميركا.

المصدر : رويترز