طارق عزيز (يمين) بجانب زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف في العاصمة الروسية موسكو
اتهم العراق الولايات المتحدة بأنها تسعى للسيطرة بالكامل على الشرق الأوسط ومنطقة الخليج. في هذه الأثناء توجه وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إلى طهران لإجراء محادثات تهدف إلى إزالة الخلافات المعلقة منذ حرب السنوات الثماني بين البلدين.

فقد قال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز اليوم إن واشنطن تريد السيطرة بشكل كامل على الشرق الأوسط. وجاء ذلك في ختام اجتماع له في موسكو مع رئيس مجلس الدوما الروسي غينادي سيليزنيف في إطار محادثاته مع المسؤولين الروس بشأن العقوبات الدولية المفروضة على العراق.

ونقل بيان صادر عن الدوما في ختام الاجتماع عن عزيز قوله "إن الولايات المتحدة تريد السيطرة بشكل كامل على الشرق الأوسط ومنطقة الخليج، والعراق دولة مستقلة وهذا ما يثير استياء واشنطن".

وقال المسؤول العراقي إن كل ما يعانيه العراق كان سببه الكويت، مشيرا إلى أن المشكلة مازالت قائمة برغم أن تسويتها تمت منذ زمن، واعترف العراق بحدود الكويت، وأضاف "يبدو أن المشكلة ليست هنا".

وتتخوف بغداد من أن توسع الولايات المتحدة عملياتها العسكرية إلى العراق في إطار حملتها على ما تسميه بالإرهاب. وأكد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الخميس على ضرورة قبول العراق بعودة المفتشين الدوليين لنزع الأسلحة، إلا أنه لم يقرر بعد الخطوات التي ستتخذ ضد بغداد.

وكان عزيز قد اتهم الولايات المتحدة أمس في موسكو بالانحياز في تطبيق القرارات الدولية، ملمحا إلى أن بغداد غير مستعدة لقبول عودة المفتشين.

ناجي صبري
العراق وإيران
ومن جانب آخر توجه وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إلى طهران لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين تهدف إلى تسوية الخلافات بين البلدين اللذين خاضا حربا بين عامي 1980 و1988 إضافة إلى دفع مساعي تطوير العلاقات الثنائية.

وقال صبري للصحفيين قبل مغادرته بغداد إن الزيارة تأتي ردا على دعوة وجهها له وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي. وأوضح أن محادثاته مع المسؤولين في طهران تهدف لإعادة العلاقات بين إيران والعراق إلى طبيعتها، وعبر عن اعتقاده بأن الزيارة ستنجح في إزالة الشوائب في علاقات البلدين التي سببتها حرب الخليج الأولى.

ومن المتوقع أن تركز المحادثات العراقية الإيرانية على قضية تبادل الآلاف من أسرى الحرب، إضافة إلى قضية المفقودين.

وقالت إيران يوم الأربعاء الماضي إنها ستستأنف رحلاتها الجوية إلى العراق بعد توقف استمر عقدين من الزمان، كما ستستخدم الأجواء العراقية في رحلاتها إلى سوريا بعد أن كانت تمر عن طريق تركيا.

المصدر : وكالات