وافقت محكمة الجنايات في دمشق على طلب بالاستماع إلى ثلاثة شهود في محاكمة النائب السوري رياض سيف المتهم بمحاولة تغيير الدستور بطريقة غير مشروعة. ويمثل الشهود منظمات إنسانية تعمل في سوريا.

وقد اعتقل سيف يوم السادس من سبتمبر/أيلول الماضي بتهمة التحريض على إثارة النعرات الطائفية وتكوين جماعة سرية وعقد اجتماعات مضللة. وكان سيف يعقد بشكل منتظم في منزله مناقشات سياسية بحضور مثقفين ينتقد فيها الأداء الحكومي.

ومن بين الشهود الذين وافق القاضي جاسم محمد جاسم على استدعائهم رئيس مجلس الشعب عبد القادر قدورة. ورفض القاضي أيضا طلب هيئة الدفاع إعادة استجواب سيف بشأن ما نسب إليه من تهم بناء على تقارير لم يعرف مصدرها.

وتشير هذه التقارير إلى اجتماع لمفكرين عقد يوم الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي في منزل سيف, حيث ألقى أستاذ في علم الاجتماع خطابا حول مستقبل الإصلاحات السياسية في سوريا.

وحضر المحاكمة خمسة دبلوماسيين يمثلون الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا والنرويج واليابان. ويندرج اسم سيف والنائب مأمون الحمصي في قائمة عشرة أشخاص اعتقلوا في أغسطس/ آب وسبتمبر/أيلول الماضيين. وينفي النائبان التهم الموجهة إليهما. وقد حدد موعد الجلسة المقبلة يوم السابع من الشهر المقبل.

المصدر : وكالات