اتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان الحكومة السودانية بخرق اتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة جبال النوبة الذي وقع عليه الجانبان في سويسرا مؤخرا وبدأ سريانه الثلاثاء الماضي. وقالت الحركة إن قواتها تعرضت لهجوم من قبل الجيش الحكومي في بلدة تلشي.

وذكرت الحركة -وهي الجناح السياسي للجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق- في بيان لها من نيروبي أن القوات الحكومية شنت هجوما على حامية عسكرية تابعة لها في مدينة تلشي بمنطقة جبال النوبة، في محاولة لاستردادها.

وقال البيان إن القوات الحكومية تكبدت في هذا الهجوم خسائر تمثلت في مقتل ستة من جنودها وجرح آخرين، في حين فقد الجيش الشعبي اثنين من مقاتليه وجرح سبعة آخرون.

واتهم بيان الحركة المسؤولين في الخرطوم بإصدار أوامرهم لقادة الجيش في المنطقة بشن هجمات الغرض منها استعادة أكبر قدر ممكن من المناطق الواقعة تحت إمرة الجيش الشعبي في جبال النوبة قبل وصول المراقبين الدوليين الذين أوكل إليهم الاتفاق مراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار.

ولم ترد أي تأكيدات من مصادر مستقلة، كما لم يصدر عن حكومة الخرطوم ما يؤكد صحة ادعاءات الحركة.

وكان الطرفان قد أعلنا أمس أنهما شرعا الثلاثاء في تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة بورغنستوك السويسرية بوساطة أميركية وسويسرية الأسبوع الماضي، والذي يقضي بوقف إطلاق النار في المنطقة لستة أشهر قابلة للتجديد للسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المواطنين المتضررين من القتال.

المصدر : رويترز