جنديان إسرائيليان يراقبان الوضع الأمني في جنوب لبنان
عقب قيام حزب الله بقصف مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا

قالت إسرائيل اليوم الخميس إن حزب الله اللبناني قد يتسبب في إشعال حرب إقليمية، وذلك بعد أولى هجمات على قواتها في مزارع شبعا المحتلة خلال أكثر من ثلاثة أشهر.

فقد قال وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر لراديو الجيش الإسرائيلي "يمكن لحزب الله أن يشعل نارا.. ليس صداما محليا على الحدود الشمالية لإسرائيل فحسب بل حربا إقليمية أيضا".

بنيامين بن إليعازر
وأضاف في تصريحات منفصلة أدلى بها لصحفيين "لا يمكن لحزب الله شن هجوم إلا بموافقة سوريا وبإيعاز ودعم من إيران". يشار إلى أنه بعدما أطلق حزب الله صواريخ وقذائف هاون على مواقع عسكرية إسرائيلية للمرة الأولى منذ أكتوبر/تشرين الأول، شنت الطائرات الإسرائيلية غارات على جنوب لبنان أمس الأربعاء. وعادة ما يقول مسؤولون إسرائيليون إنهم يخشون تفجر نزاع أوسع نطاقا إذا ما انفتحت جبهة حرب جديدة على الحدود مع لبنان.

غير أن محللين سياسيين يقولون إن إسرائيل وسوريا تعملان بقوة من وراء الستار لمنع تطور من هذا النوع. وتصاعدت حدة التوتر مع إيران أيضا بعد إعلان إسرائيل ضبط سفينة تحمل شحنة أسلحة في طريقها إلى أراضي السلطة الفلسطينية. وقالت إسرائيل إن الشحنة جاءت من جزيرة إيرانية بمساعدة حزب الله. ونفى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تماما تورطه في الأمر.

قلق أممي
في هذه الأثناء أعربت الأمم المتحدة للحكومة اللبنانية عن "قلقها العميق" إثر القصف في جنوب لبنان، وحثت إسرائيل على عدم الرد عليه بسبب الوضع "المتفجر" السائد في المنطقة. وقال الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في جنوب لبنان ستيفان دي ميستورا عقب لقاء مع وزير الخارجية اللبناني محمود حمود "أعربت عن قلق الأمين العام للأمم المتحدة الشديد إثر هذه الأحداث".

وقال دي ميستورا "لقد ذكرت حمود أيضا بأن الوضع الإقليمي متوتر ومتفجر ولا يسمح بمثل هذه الحوادث". وشدد على أن "انتهاكا للخط الأزرق لا يمكن أن يبرر انتهاكا آخر"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة "بصدد حث الإسرائيليين على الامتناع عن الرد".

وأعلن حمود من جانبه للصحفيين أنه سلم دي ميستورا لائحة بانتهاكات إسرائيل للخط الأزرق بلغ عددها خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي أكثر من مائتي انتهاك. ودعا حمود الأمم المتحدة إلى ممارسة الضغط على إسرائيل كي توقف انتهاكاتها لهذا الخط الذي رسمته ليقوم مقام الحدود منذ الانسحاب الإسرائيلي من لبنان عام 2000.

المصدر : وكالات