تجدد الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن جنوبي الأردن
آخر تحديث: 2002/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/9 هـ

تجدد الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن جنوبي الأردن

قوات الأمن الأردنية تستخدم الهري والكلاب البوليسية لتفريق تظاهرة للإسلاميين (أرشيف)

تجددت المواجهات بين مئات المتظاهرين الغاضبين وقوات الأمن الأردنية في مدينة معان جنوبي الأردن وأضرم المتظاهرون النار في مركز للشرطة ومركز البريد، وجاءت الاشتباكات بعد دفن شاب من أهالي المدينة توفي أثناء تحقيق الشرطة معه.

وذكر شهود عيان أن مئات المتظاهرين حاولوا اقتحام مركز الشرطة ومركز البريد في المدينة وأضرموا النيران فيهما بعد أن دفعوا إطارات مشتعلة للسيارات باتجاه مركز الشرطة الذي تحصنت فيه قوات الأمن. وأشار الشهود إلى أن المتظاهرين حاصروا مركز الشرطة في حين سمعت أصوات أعيرة نارية في كل مكان.

وأوضح الشهود أن تعزيزات أمنية أرسلت إلى المدينة للسيطرة على الوضع. وكانت أعمال العنف اندلعت مساء أمس بعد أن هاجم محتجون مركز الشرطة مما أدى إلى إصابة أحد رجال الأمن بجروح وأضرموا النار في ست سيارات بينها سيارات للشرطة والمحافظ.

وقال وزير الداخلية الأردني قفطان المجالي إن 15 شخصا أصيبوا بجروح منهم سبعة من رجال الشرطة خلال أعمال العنف التي اجتاحت المدينة. ووصف حالة أحد الجرحى من الشرطة بأنها خطيرة بعد إصابته برصاص المتظاهرين.

وجاءت أعمال العنف والمظاهرات بسبب وفاة شاب يدعى سليمان عدنان الفطافطة اعتقلته الشرطة قبل أكثر من أسبوع. ويقول المحتجون وأقارب الشاب المتوفى إنه توفي من جراء التعذيب وسوء المعاملة أثناء فترة اعتقاله، في حين تنفي الشرطة ذلك، وفتحت الشرطة تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.

وكان تقرير الطبيب الشرعي أفاد أن الشاب توفي لإصابته بفشل كلوي. وذكر مراسل الجزيرة في الأردن أن أقارب المتوفى رفعوا شكوى إلى المنظمة العربية لحقوق الإنسان قالوا فيها إن ابنهم لم يكن يعاني من أي مرض وإن الأطباء أشاروا إلى إصابة المتوفى بجروح وكدمات.

وأوضح المراسل أن الأوضاع في المدينة تتجه نحو الهدوء والمصالحة وترضية الأهالي، والتحقيق مستمر لمعرفة ملابسات الحادث، مشيرا إلى أن الشاب المتوفى معروف بتدينه وعلى علاقة بالتيار السلفي وليست له سوابق جنائية.

وكان الشاب المتوفى وهو في السابعة عشر من عمره قد اعتقل إثر مشاجرة وقعت يوم 14 من الشهر الحالي في أحد أحياء مدينة معان. وجاء في بيان رسمي لوزارة الداخلية أنه "أثناء التحقيق معه تبين أنه يعاني من إعياء شديد حيث تم نقله فورا إلى مستشفى معان الحكومي الذي حوله إلى مستشفى البشير في عمان وما لبث أن فارق الحياة يوم السبت الماضي". وفي السياق ذاته أشار أحد أقارب المتوفى -رفض الكشف عن اسمه- إلى أن الشرطة وجدت في حوزته بعد اعتقاله صورة لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة معان الواقعة على بعد 250 كلم جنوبي العاصمة عمان والبالغ عدد سكانها 40 ألف نسمة تعد بؤرة للتوتر في الأردن، وكانت قد شهدت في الماضي احتجاجات موالية للعراق وأخرى بسبب رفع أسعار الخبز.

المصدر : الجزيرة + وكالات