إسرائيل تعيد احتلال طولكرم واشتباكات حول مخيمها
آخر تحديث: 2002/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان وبوتين يؤكدان خلال اتصال هاتفي على وحدة الأراضي العراقية والسورية
آخر تحديث: 2002/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/8 هـ

إسرائيل تعيد احتلال طولكرم واشتباكات حول مخيمها

جنديان إسرائيليان في رام الله وتبدو في الصورة دبابة إسرائيلية تعطلت أثناء اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين أمس
ـــــــــــــــــــــــ
نحو مائة دبابة تساندها المروحيات تجتاح طولكرم فجر اليوم وتفرض حظر تجول وتعتقل عشرات الشبان
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تحاصر مخيمي نور شمس وطولكرم للاجئين وتدور اشتباكات مسلحة في محيط مخيم طولكرم
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يطلب من رئاسة الاتحاد الأوروبي التدخل بأسرع وقت لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني
ـــــــــــــــــــــــ

أعاد الجيش الإسرائيلي احتلال مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية التي تتمتع بالحكم الذاتي الفلسطيني وذلك بعد أن اجتاحت قواته المدينة فجر اليوم، في حين تدور اشتباكات مسلحة محدودة في محيط مخيم طولكرم للاجئين.

عز الدين الشريف

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جنودا إسرائيليين تساندهم عشرات الدبابات والمروحيات اجتاحت المدينة من عدة محاور وفرضت حظر تجول واعتقلت عشرات الفلسطينيين في مداهمات شملت عددا كبيرا من منازل المواطنين.

وقد قامت قوات الاحتلال باقتحام منزل رئيس البلدية محمود الجلاد واحتجزت أفراد أسرته.

وأعلن محافظ المدينة عز الدين الشريف أن الدبابات الإسرائيلية توغلت من المدخل الشمالي والغربي والجنوبي للمدينة في تمام الساعة الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي وانتشرت في وسط طولكرم.

وأضاف أن الجيش فرض حظر تجول شاملا وقام بمداهمة المنازل بحثا عن ناشطين في المقاومة الفلسطينية وأمر المواطنين بالبقاء خارج منازلهم وأنه سمع إطلاق نار في أكثر من مكان.

وقالت مصادر أمنية إن نحو مائة دبابة إسرائيلية ومدرعة لنقل الجنود شاركت في عملية الاجتياح، وأشارت هذه المصادر إلى أن القوات الإسرائيلية تحاصر حاليا مخيمي نور شمس وطولكرم للاجئين تمهيدا لاقتحامهما.

مسلح فلسطيني يطلق النار على موقع تتمركز فيه دبابات إسرائيلية برام الله في مواجهات أمس

وأكد مراسل الجزيرة وقوع اشتباكات مسلحة في محيط مخيم طولكرم للاجئين بين أفراد من المقاومة الشعبية وجنود الاحتلال ولاتزال الاشتباكات مستمرة، وأشار إلى أن المروحيات العسكرية الإسرائيلية تحلق في سماء المدينة، وأما ضاحية شويكة في شمال المدينة فهي محتلة بالكامل. يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي يحاصر مدينة طولكرم منذ الأسبوع الماضي.

ويبدو أن هذه أحدث غارة في سلسلة من الهجمات الانتقامية ردا على هجوم فلسطيني على قاعة احتفالات في مدينة الخضيرة الأسبوع الماضي مما أدى إلى قتل ستة إسرائيليين واستشهاد منفذ العملية وهو من قرية قرب طولكرم التي تعد أقرب مدينة فلسطينية إلى الخضيرة.

إنقاذ السلام
من ناحية أخرى قالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن الرئيس الفلسطيني بعث برسالة إلى رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار الذي تترأس بلاده حاليا الاتحاد الأوروبي تتعلق بالتطورات الخطيرة على الأرض وتصاعد الاعتداءات الإسرائيلية على المدن والمؤسسات الفلسطينية.

جنديان إسرائيليان يتخذان موقعا لهما أثناء اشتباك مع مقاتلين فلسطينيين في رام الله
وطلب عرفات في رسالته التي سلمها إلى القنصل الإسباني العام في القدس مانويل سالازار في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله "ضرورة تحرك الاتحاد الأوروبي بأسرع وقت ممكن لوقف هذه التجاوزات الإسرائيلية والاعتداءات التي يتعرض لها شعبنا وسلطتنا الوطنية بشكل يومي".

وكان الرئيس الفلسطيني وجه رسالة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش طالبه فيها بـ"سرعة التحرك لإعادة عملية السلام ودفعها إلى الأمام" وإرسال الموفد الأميركي أنتوني زيني إلى المنطقة. وتأتى هاتان الرسالتان عقب تصعيد أمنى خطير في الأراضي الفلسطينية ووصول الدبابات الإسرائيلية إلى مسافة لا تبعد أكثر من عشرات الأمتار عن مقر الرئيس الفلسطيني في رام الله.

صبية فلسطينيون يرشقون قوات الاحتلال في رام الله
وضع خطير
واعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الوضع بين إسرائيل والفلسطينيين في غاية الخطورة، وأبدى في تصريحات لشبكة فوكس الأميركية من طوكيو رغبته بأن يتمكن أنتوني زيني من العودة سريعا إلى المنطقة عندما تسمح الظروف.

وأشار مجددا إلى موقف الولايات المتحدة الذي عبر عنه الرئيس جورج بوش أول رئيس أميركي يدعو إلى قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. وأعرب باول عن الأسف لأن واشنطن لم تستطع دفع هذه الرؤية بسبب استمرار أعمال العنف.

واندلعت مساء أمس مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة ستة فلسطينيين وجندي إسرائيلي إثر تجدد تبادل إطلاق النار بين جنود الاحتلال ومسلحين فلسطينيين في رام الله بالضفة الغربية، وجرى الاشتباك في حي الطيرة بالقسم الشمالي من المدينة على بعد حوالي كيلومتر واحد من مكتب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي يحاصره جيش الاحتلال الإسرائيلي داخل رام الله منذ مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد هددت بعمليات فدائية جديدة على إسرائيل إذا استمر الحصار المفروض على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، كما دعا الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كل المنظمات الفلسطينية إلى شن عمليات فدائية ضد جيش الاحتلال الذي يطوق المدن الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات