سيد طنطاوي
يبدأ علماء دين مسلمون وقساوسة مسيحيون ورهبان يهود من الأرض المقدسة محادثات بمصر اليوم في محاولة للتوصل إلى إعلان مشترك بشأن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وذكر بيان للحكومة الإسرائيلية أن المحادثات وهي الأولى من نوعها حصلت على مساندة الحكومات الإسرائيلية والفلسطينية والبريطانية والمصرية.

وقالت مصادر مصرية وإسرائيلية إن المشاركين توجهوا من أراضي الحكم الذاتي الفلسطيني وإسرائيل إلى مدينة الإسكندرية الساحلية شمالي مصر لإجراء محادثات تستمر ثلاثة أيام يسضيفها شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي ورئيس الأساقفة الأنجليكاني جورجي كاري، ويصل كاري مع الوفد بعد زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وقال علي السمان الذي يترأس لجنة حوار الأديان بالأزهر إن اللقاء "يهدف إلى إصدار بيان روحي وليس سياسيا قد يشكل ورقة إيجابية على طاولة المفاوضات"، وأضاف أن الاجتماع سيسعى للتوصل إلى إعلان مشترك بشأن "السلام والعدل" في ضوء العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي الوقت نفسه أفاد بيان الحكومة الإسرائيلية أن الحاخام بقشي دورون كبير حاخامات اليهود السفارديم في إسرائيل سيترأس الوفد اليهودي، وأضاف أن الرئيس المصري حسني مبارك سيستقبل الزعامات الدينية بعد غد وهو اليوم الذي يتوقع أن تختتم فيه المحادثات. وأشار البيان إلى أن اللقاء "حصل على مباركة" رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

ويشارك في المحادثات أيضا الشيخ تيسير التميمي كبير القضاة الفلسطينيين وميشيل صباح بطريرك اللاتين.

المصدر : وكالات