فلسطينيان يبحثان بين أنقاض منزلهما المدمر
في مخيم رفح بقطاع غزة أمس
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يلتقي بكبير أساقفة الكنيسة الأنجليكانية ويحذر من أن الإسرائيليين يسعون لإثارة الفتن والتوتر بين الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ
عبد ربه يتساءل إن كان بإمكان العرب أن يعقدوا قمتهم المقبلة دون حضور عرفات
ـــــــــــــــــــــــ

قصفت مدفعية قوات الاحتلال الإسرائيلي منازل عدد من المواطنين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن مستوطنا قتل وجرح اثنان من رفاقه في هجوم مسلح وقع الليلة الماضية داخل الخط الأخضر. في هذه الأثناء اتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون باستغلال عمليات المقاومة الفلسطينية المسلحة من أجل تقسيم الشعب الفلسطيني.

فلسطيني يركل قنبلة غاز مسيل للدموع
أثناء مصادمات مع قوات الاحتلال في رام الله
وقالت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية اليوم إن مستوطنا قتل وجرح اثنان آخران بعدما فتح مسلحون النار على جرار زراعي في مدينة استيطانية ورجحت أن يكون الهجوم قد نفذه فلسطينيون.

من ناحية أخرى مسؤولون أمنيون فلسطينيون وشهود عيان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفت الليلة الماضية بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة منازل الفلسطينيين في منطقتي الربوات الغربية والعرايشية غربي خان يونس بقطاع غزة مما ألحق ببعضها أضرارا فادحة. وأشاروا إلى أن دبابات إسرائيلية متمركزة قرب مستوطنتي غاني طال ونافيه ديكاليم، أطلقت النار بدون مبرر.

من جانبه قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الهدوء النسبي يسود مدينة رام الله بالضفة الغربية التي شهدت أمس ولليوم الثاني مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن مواجهات أمس أسفرت عن إصابة 28 فلسطينيا على الأقل، ووصفت جروح اثنين منهم بأنها خطيرة.

ووقعت أعنف هذه المواجهات أمام مقر الرئيس الفلسطيني، إذ بدأت الاشتباكات عندما رشق الفلسطينيون مركبات إسرائيلية تحاصر مقر قيادة السلطة الفلسطينية، وقام الإسرائيليون على أثر ذلك بإطلاق قنابل مسيلة للدموع ورصاصات مطاطية.

وفي مخيم قلنديا للاجئين فتح جنود إسرائيليون النار على الفلسطينيين مما أسفر عن إصابة صبي بجروح خطيرة، كما اندلعت مواجهات في الضاحية الغربية لرام الله وفي حي الطيرة السكني عندما فتح الجنود النار لتفريق حشد يرشقهم بالحجارة مما أسفر عن إصابة ثلاثة فلسطينيين.

صبي فلسطيني جرح في مواجهات رام الله أمس
وفي مدينة البيرة المحاذية لرام الله تبادل فلسطينيون مسلحون إطلاق النار مع الجنود الإسرائيليين المتمركزين في مستوطنة بسغوت المجاورة، وأصيبت شابة فلسطينية بجروح بحسب المصدر نفسه.

ويشهد الوضع في مدينة طولكرم توترا حيث يحشد جيش الاحتلال قواته في محيط المدينة الواقعة في شمال الضفة الغربية وعدد من القرى التابعة لها. وتعد طولكرم أقرب المدن الفلسطينية إلى مدينة الخضيرة التي نفذ فيها مسلح فلسطيني هجوما بالأسلحة استهدف قاعة للحفلات وأسفر عن مقتل ستة إسرائيليين وجرح أكثر من 30 آخرين.

وقال شهود عيان إن عددا من الدبابات التابعة لقاعدة عسكرية إسرائيلية اجتاحت قرية إكتابا الفلسطينية الواقعة إلى الشمال من طولكرم، وإن نحو 70 دبابة تتحرك في الجوار. ويأتي هذا التوغل بعدما كانت طائرات حربية إسرائيلية قد دمرت صباح الجمعة المجمع الحكومي في طولكرم مما أسفر عن استشهاد فلسطيني وإصابة 50 آخرين وتدمير المجمع.

جانب من الدمار الذي لحق بمبنى الإذاعة والتلفزيون
استئناف البث
وقد استأنفت الإذاعة الفلسطينية بثها أمس بعد ساعات من تفجير قوات الاحتلال الإسرائيلي المبنى الذي يوجد به مقرها في رام الله، إذ عالج الفلسطينيون الوضع وقاموا بإعادة البث الإذاعي مستخدمين محطة إذاعية صغيرة وخاصة تدعى أمواج في رام الله، كما استخدم البث التلفزيوني محطة بديلة في قطاع غزة.

وقال مسؤول في محطة صوت فلسطين الإذاعية إن المحطة استأنفت بث برامجها على محطات الإذاعة الخاصة المحلية التي تعمل بترددات معدلة من منشأة في المدينة.

ونقلت الإذاعة عن القوى الوطنية والإسلامية دعوتها الفلسطينيين "للخروج إلى الشوارع وإقامة درع بشرية والمساهمة في معركة المقاومة والانتفاضة".

وكانت قوات إسرائيلية معززة بدبابات قد اقتحمت قبل فجر أمس مبنى إذاعة وتلفزيون "صوت فلسطين" ونسفوه بمتفجرات وضعوها داخله. وتتهم إسرائيل المحطة المذكورة بالتحريض على استمرار الانتفاضة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

عرفات يهاجم شارون
وشن الرئيس الفلسطيني المحاصر في مقره الرئاسي في رام الله منذ 7 أسابيع هجوما على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون واتهمه بأنه لا يريد السلام.

وقال في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية تنشر يوم غد الاثنين "يجب أن نأخذ بالاعتبار كون الإسرائيليين يسعون لإثارة الفتن والتوتر بين الفلسطينيين".

وأشار إلى أن السلطة الفلسطينية تبذل جهودا كبيرة على المستوى السياسي وفي مجال الأمن لوضع حد لظاهرة العمليات الفدائية، وقال "من الواضح أن شارون يجد في هذه العمليات فرصة من ذهب من أجل النيل من سمعة الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية ومن أجل تدمير عملية السلام".

وفي تصريح للصحفيين عقب لقائه وفدا برلمانيا إيطاليا الليلة الماضية وصف عرفات الوضع في الأراضي الفلسطينية بأنه "خطير جدا"، وطالب المجتمع الدولي بالتدخل السريع والفوري لإنقاذ الموقف المتدهور قبل أن ينفجر.

عرفات أثناء لقائه بجورج كيري
وفي سياق متصل التقى عرفات الليلة الماضية بكبير أساقفة الكنيسة الأنجليكانية جورج كيري الذي بدأ أمس السبت جولة قصيرة في الشرق الأوسط. وحث رئيس أساقفة كانتربري في تصريحات أدلى بها للصحفيين عقب الاجتماع، إسرائيل والفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات، مؤكدا ضرورة أن يكون لرجال الدين دور في إعادة الهدوء إلى المنطقة.

وتأتي جولة كبير أساقفة الكنيسية الأنجليكانية التي يبلغ عدد أتباعها نحو 77 مليون نسمة، بعد ستة أشهر من زيارة أخرى قام بها إلى المنطقة والتقى خلالها بشارون وعرفات.

وطالبت القيادة الفلسطينية المجتمع الدولي مجددا بالتدخل العاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني. وجاء في بيان أصدرته القيادة الفلسطينية بعد اجتماع لها حضره عرفات أنها توجهت إلى الأطراف الدولية المعنية بالأمن والاستقرار في الشرق الأوسط للتدخل العاجل لوقف هذا التصعيد العسكري ضد المؤسسات الفلسطينية.

ياسر عبد ربه
قمة بدون عرفات
من ناحية أخرى حذر وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه أمس من عقد القمة العربية المقررة في مارس/ آذار دون حضور عرفات.

وتساءل عبد ربه في لقاء بمعرض القاهرة الدولي للكتاب "هل ستسمح الدول العربية بعقد القمة العربية القادمة من دون عرفات؟.. هل ستخضع؟.. إذا كانت ستقبل أن تنعقد القمة من دون أحد قادتها ورموز نضالها لا أعرف كيف سينظر العالم العربي بل والعالم أجمع إلى هذا الموقف".

وقال "نريد جوابا من الدول والمؤسسات والشعوب العربية.. الكل يعرف ما الحدود الدنيا.. وحصار عرفات هو حصار على مستقبل المنطقة كلها وهو رمز لحصار مستقبل القرار العربي".

المصدر : الجزيرة + وكالات