إحدى جلسات القمة الثانية والعشرين
لدول مجلس التعاون الخليجي في مسقط (أرشيف)
اعتبر وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أن بلاده خطت خطوة هامة في طريق انضمامها الكامل إلى مجلس التعاون الخليجي الذي وافقت قمته الأخيرة بمسقط هذا الأسبوع على قبول عضوية اليمن في بعض لجان المجلس المتخصصة.

وقال القربي في تصريحات صحفية إن صنعاء رحبت بقرار المجلس معتبرا أنه "خطوة على طريق انضمام الجمهورية اليمنية الكامل" إليه، ورأى أن هذا القرار يشكل "عودة إلى القناعات بأن مجلس التعاون لا يمكن أن يتجاهل اليمن".

وأوضح وزير الخارجية اليمني أن الانضمام الكامل لليمن أو أي دولة أخرى إلى المجلس يتطلب تعديل النظام الأساسي للمجلس. وقال إن قرار القمة الأخيرة "يؤكد الآن أن اليمن دخل في الشراكة الحقيقية مع الدول الخليجية", معتبرا أن انضمام اليمن إلى هذا التجمع يمثل رافدا إستراتيجيا "يعزز من قدرات هذا التجمع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية".

ويضم مجلس التعاون الخليجي السعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وعمان. وقد وافق المجلس يوم الاثنين الماضي في قمته الثانية والعشرين بمسقط على إشراك اليمن في بعض لجانه غير السياسية وهي مجلس وزراء الصحة ومكتب التربية والتعليم ومجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية وبطولة كأس الخليج لكرة القدم.

يشار إلى أن اليمن هو البلد الوحيد في شبه الجزيرة العربية الذي لا تطل سواحله على الخليج، وقد ظل يعبر عن رغبته في الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي منذ عام 1996، لكن دول المجلس النفطية الست كانت تعارض قبول انضمام اليمن البلد الفقير الذي يحكمه نظام جمهوري.

المصدر : الفرنسية