توصلت الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة جبال النوبة وسط السودان لستة أشهر قابلة للتجديد. ويأتي هذا الاتفاق بعد محادثات بين الجانبين في سويسرا رعتها الحكومتان السويسرية والأميركية.


أبرز نقاط الاتفاق:

- تتولى لجنة عسكرية مشتركة من ثلاثة ممثلين عن كل طرف ويتولى رئاستها رئيس محايد مع نائبين تطبيق وقف إطلاق النار والإشراف عليه

- حرية تنقل المدنيين والسلع بما يشمل المساعدة الإنسانية في جبال النوبة

- منع زرع الألغام وإسهام الطرفين في إصلاح وإعادة فتح الطرق ونزع الألغام من كل المنطقة التي يشملها الاتفاق

- يتعهد الطرفان بتأمين وصول موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتتمكن من تحديد الأشخاص المعتقلين في إطار النزاع وضمان حسن معاملتهم

وقال بيان مشترك لسويسرا والولايات المتحدة بعد ختام المحادثات اليوم إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان سيصبح ساري المفعول في غضون 72 ساعة. وذكر البيان أن هذا الاتفاق قد يقود إلى تحقيق حل سياسي ونهائي للنزاع في جبال النوبة.

وينص الاتفاق أيضا على تشكيل لجنة عسكرية لمراقبة التزام وقف إطلاق النار تتضمن ممثلين عن الطرفين وبعثة مراقبة دولية مؤلفة من 10 إلى 15 عضوا، ويهدف الاتفاق إلى تهيئة الأجواء الأمنية من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين المتضررين من الحرب والذين يعانون من ظروف إنسانية قاسية.

وأعربت منظمات الإغاثة عن قلقها إزاء الأوضاع في تلك المناطق، وقالت إن نحو 158 ألف شخص فروا من منازلهم بسبب القتال طبقا لإحصائية أعدها برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

ووصف مستشار الرئيس السوداني لشؤون السلام غازي صلاح الدين العتباني في مقابلة مع قناة الجزيرة الاتفاق بأنه غير مسبوق رغم أنه تجاهل الأوضاع في جنوب السودان، وأشار إلى أن الخرطوم كانت تأمل بأن يشمل أي اتفاق لوقف إطلاق النار منطقة جنوب السودان.

ونفى العتباني أن يكون قد ذكر في تصريحات سابقة فشل هذه المحادثات، وقال إن ما قصده بالفشل كان يتعلق بزيارة المبعوث الأميركي الخاص للسودان جون دانفورث وليس محادثات بورغنستوك بسويسرا.

وكان دانفورث قد أعرب عن أمله في وقت سابق أثناء زيارته للقاهرة بأن يكون أي توصل لاتفاق النار في جبال النوبة نموذجا يمكن أن يطبق في جنوب السودان.

وكانت المفاوضات بدأت الاثنين الماضي في بلدة بورغنستوك الصغيرة بوسط سويسرا وشارك فيها 11 ممثلا عن الحكومة السودانية وسبعة عن الجيش الشعبي لتحرير السودان. وترأس الوفد الحكومي وكيل وزارة الخارجية السودانية مطرف صديق في حين رأس وفد الجيش الشعبي لتحرير السودان مسؤول منطقة جبال النوبة عبد العزيز آدم الحلو.

المصدر : الجزيرة + وكالات