بشار الأسد
ذكرت وكالة الأنباء السورية أن دبلوماسيا أميركيا سابقا بحث مع الرئيس السوري بشار الأسد تعزيز العلاقات بين سوريا والولايات المتحدة عن طريق مؤسسة يشرف عليها. وقالت الوكالة إن الأسد عرض على السفير الأميركي السابق في دمشق إدوارد دجيرجيان وجهات نظره بشأن القضايا المطروحة حاليا وسبل معالجتها.

وأوضحت الوكالة أن دجيرجيان "شرح (للرئيس السوري) مهام المركز الذي يتولى إدارته (مؤسسة بيكر للسياسة العامة في تكساس)، وفي هذا الإطار تم الاتفاق على تطوير العلاقات بين الشرائح المختلفة في البلدين من خلال لقاءات وحوارات معمقة حول الشؤون ذات الاهتمام المشترك".

وأضافت الوكالة أن الرئيس السوري عرض على دجيرجيان "وجهات نظره حول المسائل الراهنة المطروحة على الساحتين الإقليمية والدولية وسبل معالجتها وصولا إلى الاستقرار في المنطقة والعالم".

يشار إلى أن العلاقات السورية الأميركية تشوبها خلافات حيث تتهم دمشق الولايات المتحدة "بالانحياز الكامل" لإسرائيل، في حين تتهم واشنطن سوريا بدعم ما تسميه بالإرهاب من خلال إيوائها المنظمات الفلسطينية المعارضة لعملية السلام ومساندتها لحزب الله اللبناني. وترفض دمشق هذه الاتهامات مؤكدة أن هذه المنظمات تقاوم الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية.

المصدر : الفرنسية