كوفي أنان
طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان جبهة البوليساريو بإطلاق سراح أسرى الحرب المغربيين الذين اعتقل معظمهم منذ أكثر من 20 عاما ويقدر عددهم بحوالي 1350 أسيرا.

ووصف أنان في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي اعتقال أولئك بالمشكلة الإنسانية الجدية مضيفا أن وضع لاجئي الصحراء الذين يعيشون في مخيمات في تندوف بالجزائر هو أيضا "مسألة مقلقة".

وكان المغرب قد اتهم أمس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) باستغلال قضية أسرى الحرب المغربيين في الدعاية لحربها من أجل السيطرة على الصحراء الغربية وطلب من الأمم المتحدة المساعدة في تحريرهم.

فقد قال السفير المغربي لدى الأمم المتحدة محمد بننونا في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن الدولي إن هناك حوالي 1480 أسيرا لاتزال جبهة البوليساريو تعتقلهم في معسكرات بالجزائر منذ ما يزيد عن 20 عاما رغم الدعوات التي وجهتها الأمم المتحدة لإعادتهم إلى بلادهم.

فتاة ترفع علم جبهة البوليساريو (أرشيف)
وكانت البوليساريو قد أعلنت في مطلع الشهر الجاري أنها أفرجت عن 115 أسيرا مغربيا بمناسبة انتهاء شهر رمضان والعام الجديد.

يذكر أن المغرب وجبهة البوليساريو تتنازعان السيادة على الصحراء الغربية منذ عام 1975 في حين أرجئ مرارا الاستفتاء بشأن تقرير مصير الصحراء نظرا لاختلاف وجهات النظر بين الطرفين لاسيما تلك المتعلقة بتشكيل الهيئة الانتخابية.

المصدر : الفرنسية